أسباب حدوث تشوهات الجنين وطرق الوقاية منها

0

منذ سنوات بعيدة لم نكن نسمع كلمة”تشوهات الجنين”، وكان عدد كبير منا لا يعلم معنى لهذه الكلمة، فنادراً ما كان يولد طفل مشوهة، أو يعاني من عيوب خلقية، ولكن في الوقت الحالي أصبحنا نسمع هذه الكلمة كل يوم، وأصبحنا نقابل يومياً طفل يعاني من عيوب خلقية، وأم حزينة لأنها علمت أن الجنين أصبح مشوهه، ومع ذلك أكثر من 90% من نساء العالم العربي، لا يعرفون أسباب حدوث تشوهات الجنين.

أصبحت الأمهات في الوقت الحالي، يعيشون حالة من الخوف والقلق، خوفاً من إحتمالية حدوث تشوهات في الجنين، وتبدأ الأم تشك في كل تصرف تقوم به، وتفكر كثيراً قبل أن تتناول أي طعام، خوفاً من أن تؤثر الحركات الخاطئة أو الطعام على صحة الجنين.

هناك أنواع كثير من تشوهات الجنين، بعضها لا يظهر في الشهور الأولى من الحمل، حيث تظهر بعد الشهر الثالث عندما تتشكل أجهزة الجنين، وهذا النوع من التشوهات هو الأكثر إنتشاراً بين الأطفال، ويوجد تشوهات آخرى لا تظهر إلا بعد 6 شهور من الحمل، وهناك أنواع تكتشف بعد الولادة، خاصةً التشوهات الشكلية، وهناك البعض الآخر لا يُكتشف إلا بعد فترة من الولادة وهي التشوهات المتعلقة بوظائف الأعضاء، وكل فترة حسب حجم التشوه الموجود.

وتنقسم التشوهات إلى، تشوهات بسيطة يمكن التغلب عليها جراحيًا أو كيميائيًا بعد الولادة، مثل الشفة الأرنبية التي يمكن علاجها عن طريق الجراحة، وتشوهات متوسطة يمكن التعامل معها مثل الطفل المغولي، حيث يمكن تأهيله وتعليمه ويتشارك في أنشطة الحياة أو يصاب الطفل بتشوهات خلقية في الجهاز العصبي أو القلب، وبعضها يكون واضحًا، حيث يمكن رؤيته بالأشعة والجنين في الرحم، والتشوهات الكبرى والتي يستحيل معها الحياة بعد الولادة، مثل أن يولد الطفل بلا مخ.

345tyhgfds

ما هي أسباب حدوث تشوهات الجنين؟
هناك مجموعة من العوامل التي تؤدي إلى حدوث تشوهات الجنين، تختلف هذه العوامل من مرأة إلى آخرى، فالأسباب قد تكون متعلقة بأمور وراثية، وقد يكون لها علاقة بالأدوية التي تتناولها المرأة، ومن خلال هذا المقال سنسلط الضوء على هذه الأسباب، والتي من أبرزها:-

– سبب وراثي، حيث تكون الحيوانات المنوية مشوهة من الأساس أو ذات شكل غير طبيعي أو تكون البويضة لدى السيدة لها صفات غير طبيعية.

– الإصابة ببعض الأمراض الفيروسية التي تهاجم السيدة في الشهور الثلاثة الأولى من الحمل، مثل الحصبة الألمانية أو فيروس التكسوبلازما، الذي ينتقل عن طريق الحيوانات المنزلية.

– تناول الأم مجموعة من الأدوية الكيميائية أو العقاقير بشكل دوري، والتي قد تتسبب في حدوث تشوه للجنين، مثل عقار الكورتيزون وعقاقير الروماتيزم.

– وجود تاريخ عائلي لدى الزوج أو الزوجة، يشير إلى إصابة أحد الأفراد بالتشوهات أو الأمراض الوراثية، لذا يجب إجراء بعض التحايل قبل الزواج.

– زواج الأقارب، الذي ينتج عنه جنين مشوه عضويًا أو عقليًا، لذا يجب على الزوج والزوجة أن يتأكدوا من عدم وجود مانع أو سبب يؤدي إلى ولادة طفل مشوهه قبل الزواج.

– الإفراط في استخدام مستحضرات التجميل خلال فترة الحمل، مثل العطور وصبغات الشعر والكحل، كما أن المرأة المدخنة والتي تتناول كمية كبيرة من الكحوليات، يكون الجنين أكثر عرضة للإصابة بالتشوهات العقلية والعضوية.

tjjhfse

 كيف يمكن حماية الجنين من الإصابة بالتشوهات؟
– يجب على الحامل أن تتجنب ارتفاع درجة حرارتها لأكثر من 38.9 درجة، لأن خلال الأشهر الأولى إذا حدث لها ذلك، قد يسبب تشوهات في الجهاز العصبي للجنين.

– أثبتت العديد من الأبحاث الطبية، أن حمض الفوليك يساعد في الوقاية من تشوهات الجهاز العصبي لدى الجنين خلال المراحل الأولى من نموه، لذلك من المهم أن تحصل الحامل على كميات كافية منه قبل الحمل  وخلال فترة الحمل بشكل خاص.

– المتابعة الصحية مع الطبيب بشكل منتظم وإجراء التحاليل اللازمة، والاهتمام بالنظام الغذائي الصحيح خلال فترة الحمل، وتناول المكملات الغذائية التي ينصح بها الطبيب.

– إذا كانت الأم من المدخنين أو تتناول مشروبات تحتوي على الكحول، يجب عليها أن تقلع عن التدخين وعن هذه المشروبات فوراً، كما عليها الإبتعاد عن الأماكن التي يتواجد فيها المدخنين.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك

أطعمة تعزز صحة المهبل ..تعرفي عليها

النساء لديهن قلق دائم حول العديد من الأمور الصحية المرتبطة بأجسادهن، وخاصة صحة المهبل، ونتناول في هذا الموضوع أطعمة تعزز صحة المهبل . فبحسب أخصائية ...