يعرف البروفيسور هانز ميتلفيفهاوس، طبيب العيون الألماني، دمل العين على أنه  التهاب يصيب الغدة الدهنية الموجودة على طرف الجفن، ويظهر في صورة نتوء ذي لون أحمر، فما أسباب ظهور دمل العين وطرق علاجه ؟

ويلفت طبيب العيون إلى أن هذا الالتهاب لا تسببه عدوى بكتيرية، ولكن بسبب انسداد الغدة الموجودة على حافة الجفن، ما يترتب عليه إرسال الجسم الخلايا المناعية، التي تسبب الالتهاب.

ويقتصر دور البكتيريا على حدوث ما يسمى “بالعدوى الإضافية”، كما يجعل الالتهاب الغدد أكثر عرضة لحدوث العدوى البكتيرية، ومنها البكتيريا من نوع “المكورات العنقودية الذهبية”، والتي تؤدي إلى تفاقم الحالة.

وتظهر تلك العدوى الإضافية على هيئة إفرازات غليظة فضلاً عن حدوث التصاق بالجفون، ما يستلزم التوجه لطبيب عيون، وغالباً ما يصف مرهم يسرع عملية الشفاء.

وبالنسبة للعلاج، فإن دمل الجفن عادةً ما يختفي من تلقاء نفسه، لكنه يتطلب بعض الوقت، وقد يصل الأمر إلى بضعة أسابيع.

ويساعد تنظيف الجفون بماء صاف وكمادات دافئة مع تدليك الجفون في تعزيز الشفاء من الالتهاب بشكل أسرع، إلى جانب التخلي عن مستحضرات التجميل لبعض الوقت.

غير أنه يجب استشارة الطبيب في حال تأخر شفاء دمل الجفون لأكثر من شهرين، إذ قد يلجأ الطبيب لفتح الدمل بواسطة مشرط صغير، وربما يكون الالتهاب مؤشراً للإصابة بورم صغير يفضل استئصاله جراحياً.