أطعمة تقلل من آثار العلاج الكيماوي الذي يعقب سرطان الثدي

0

تعوق علاجات سرطان الثدي قدرة الجسم على إنتاج واستخدام هرمون الأستروجين، حيث أنه قد يزيد ويغذي نمو خلايا الورم، إلا أنه تترتب على ذلك عدة أعراض تشعر بها المريضة عقب انتهاء العلاج، تتشابه كثيراً مع أعراض سن اليأس، لذا هناك أطعمة تقلل من آثار العلاج الكيماوي الذي يعقب سرطان الثدي .

ومن بين الأعراض الناتجة عن تأثير العلاج الكيماوي على هذا الهرمون الهام الهبات الساخنة والتعرق ليلاً، والتعب وترقق الشعر، وآلام المفاصل وضعف الذاكرة، لذا وجدت الأبحاث هذه الأطعمة لتساعد على تقليل هذه الآثار.

أطعمة تقلل من آثار العلاج الكيماوي الذي يعقب سرطان الثدي :

توصلت أبحاث، أجريت بجامعة جورج تاون، إلى أن المأكولات الغنية بالصويا ومنها، حليب الصويا والتوفو، والملفوف أو الكرنب، والبروكلي والقرنبيط، من أهم الأطعمة الضرورية للنساء اللاتي تلقين علاجاً لسرطان الثدي.

و تبين أن هذه الأطعمة تساهم في تقليل الأعراض الشبيهة بسن اليأس والتي تشعر بها المرأة عقب علاج أورام الثدي، ويظن الباحثون أن أطعمة الصويا يوجد بها مادة نباتية، هي مادة ايسوفلافون النشطة بيولوجياً، ترتبط بمستقبلات هرمون الأستروجين في الجسم.

في المقابل تحتوي أوراق الملفوف والبروكلي والقرنبيط على مواد نباتية تمد الجسم بإنزيمات تعدل من مستوى هرمون الأستروجين في الجسم.

وتوصي هذه الأبحاث على ضرورة التركيز على العادات الغذائية خاصة عقب تلقي العلاج الكيماوي في حالات أمراض الثدي، إلا أنها حذرت المريضات اللاتي لم تأكلن فول الصويا من قبل من تناوله بكميات كبيرة فجأة.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك