ينبغي أن تتناولها الحامل.. أطعمة ضرورية من أجل صحة قلب الجنين

0

أكدت الداسات المختلفة أن تغذية الحامل الصحية تقلل احتمالات ولادة طفل يعاني من تشوهات خلقية وتؤثر على صحة الجنين بالتبعية، لذا تعرض لكم أهم الأطعمة التي تعزز صحة قلب الجنين خلال حمل أمه به.

أطعمة ضرورية من أجل صحة قلب الجنين

الحبوب الكاملة كبديل للدقيق المكرر

الحبوب الكاملة غنية بالحديد وحمض الفوليك وهما عنصران مهمان جداً للحامل،

أن الانخفاض في مستوى حمض الفوليك خلال الحمل قد يؤدي لعيوب خلقية في الجهاز العصبي للجنين.

أما الحديد فإن احتياجات المرأة الحامل له ترتفع للضعف خلال حملها حيث يزداد حجم الدم لديها وتحتاج لمخزون من الحديد للجنين.

لحسن الحظ، بات اليوم من الأسهل الحصول على منتجات تعتمد على الحبوب الكاملة، فهي تتوفر بالأسواق بوفرة.

منتجات الحليب

الألبان والأجبان أيضا ضرورية خلال الحمل، لأنها تحتوي على البروتينات والكالسيوم. إلا أنه عليك أن تكوني حذرة عند تناول منتجات الحليب، تأكدي من أن تكون مبسترة ونقية، وابتعدي عن الأجبان الرخوة أو الأجبان ذات

العفونة.

يمكن استغلال وجبة من اللبن تحضيره في البيت لإضافة الفواكه عليه وأكله على طريقة “موسيلي” ليصبح وجبة غنية بالفيتامينات وليس فقط بالبروتينات والكالسيوم.

وينبغي الحذر كم منتجات الألبان لمن تعانين من حساسية ضد اللاكتوز

الخضار أهم الأطعمة

من الضروري أن تتناولي الخضار بشكل عام، والأمر يزداد أهمية في حال كنت حاملا. فهي تقدم لجسمك جرعة أساسية من الألياف والحديد والفيتامينات.

تمتاز الخضار بأنك تستطيعين ادخالها إلى برنامجك الغذائي بطرق مختلفة ما بين طازجة أو مطهوة مع الطعام. لذا اعتادي دائما على تناولها واجعليها مركبا أساسيا في تغذية بيتك ككل.

ملاحظة: بعض النساء يمنعن عن تناول الخضار الطازجة والخام، وذلك بحسب وضع الجهاز الهضمي لديهن لذا تحققي من طبيبك إن كان من الممكن لك تناولها دون طهوها.

البروتينات

ينبغي أن تحتوي الوجبات الرئيسية على البروتينات، في حال كان مصدر البروتين الذي تأخذينه هو اللحوم، عندها حاولي تعاطي اللحوم الأقل دسما وضررا، كالديك الرومي والدجاج مثلا بدل لحم الخروف.

أما في حال كنت نباتية، أو غير معنية بتناول اللحوم طيلة الوقت، يمكنك استبدالها بالبقوليات، كالعدس، الفول، الفاصولياء بالإضافة إلى الأجبان، والبيض..

المكسرات بين الوجبات

ليس بين الوجبات فقط، لكن يمكن كذلك إضافة المكسرات ضمن وجبات الطفل كأحد أهم المصادر الطبيعية للبروتينات كما أنها بديل مناسب لمن يعانون حساسية اللاكتوز.

ويفضل تناول المكسرات نيئة، لتقليل استهلاك الملح، لكن يمكن تحميصها مع التوابل إذا لم يستسغها الطفل.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك