أعراض الولادة في الشهر التاسع

0

الولادة هي المحطة الأخير في شهور الحمل التي تسبب الكثير من التغيرات والألم والإجهاد للمرأة، ونتناول في هذا الموضوع أعراض الولادة في الشهر التاسع.

وهناك عوامل تؤثر في الولادة وأعراضها تختلف من امرأة لأخرى ومن هذه العوامل:

-الحالة النفسية للحامل  قبل الولادة.

-قدرة الحامل على تحمل الألم والتغلب عليه.

-مرور المرأة بخبرة الولادة من عدمه، فالولادة الأولى تكون أصعب، وبتكرار الولادة تكون المرأة أكثر قدرة على تخطي الأمر.

وعلى الرغم من ذلك فإن هناك أعراض مشتركة للولادة منها:

10

1- آلام شديدة أسفل البطن يصاحبها ثقل ومغص نتيجة لارتخاء مفاصل الحوض الذي يحدث بسبب وزن الجنين وثقله.

2- قد ينفجر كيس المياه المحيط بالجنين ويعقب ذلك انقباضات متتالية من شأنها توسعة عنق الرحم استعدادَا لخروج الجنين.

3- يستقر الجنين في أسفل الحوض ويكون أكثر ضغطًا على المثانة لذا يتكرر ذهاب الحامل للتبول أكثر من المعدل الطبيعي.

4- التغيرات الهرمونية التي تطرأ على الأم قبيل الولادة تجعلها أضعف وأكثر شعورًا بالدوخة والإرهاق، وربما تشعر بالغثيان كذلك.

5- تتكرر انقباضات الرحم بسرعة كبيرة وفي حال الحمل الأول يستمر الأمر ساعات قبل أن ينفتح عنق الرحم، لكن في حال مرت الأم بولادات سابقة فإن الأمر يحدث سريعًا.

6- ينفتح عنق الرحم تدريجيًا حتى يصبح مقدار التمدد 10 سم تقريبًا، وذلك استعدادًا لخروج الجنين، وفي حال لم ينفتح عنق الرحم يضطر الطبيب للولادة القيصرية.

7- تسبق الولادة مباشرة مجموعة من التغيرات الفسيولوجية منها نزول لبن من الثدي وإفرازات مخاطية من المهبل، وكثيرًا ما تكو هذه الإفرازات مختلطة بدم، وقبل الولادة بدقائق تتحول هذه الإفرازات إلى مياه أكثر سيولة.

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك

تحذير: هذه الأطعمة تضر العظام !

تعد العظام الهيكل الأساسي لجسم الإنسان، ويعتمد عليها في المشي والحركة والقيام بكل نشاطات حياته، لذا ينصح بالحفاظ والاعتناء بها من خلال بعض الأطعمة إلا ...