أفضل طرق لتحسين الهضم

0

يعاني البعض من آلام أو عدم الشعور بالراحة عقب تناول الطعام، بسبب صعوبة الهضم أو حدوث انتفاخات، لذا نتناول في هذا الموضوع أفضل طرق لتحسين الهضم .

وبحسب ما نشرته مجلة “فرويندين” الألمانية، المعنية بأخبار الصحة والجمال، فأنه يمكن تنشيط عملية الهضم بالطرق التالية:

تناول الأطعمة الغنية بالألياف:

تحتاج الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية للكثير من المضغ لسهولة بلعها، ما يعزز إنتاج اللعاب، الذي يمثل أهمية كبيرة خلال عملية الهضم، فضلاً عن أن تضخم الألياف بالأمعاء، يضمن ويحفز حركة الأمعاء، كما يربط السموم ومنتجات النفايات الأيضية، لتساعد الجسم على إزالة السموم الموجودة به.

وبحسب الجمعية الألمانية للتغذية فأن تناول الشخص البالغ ما يعادل 30 غراماً من الألياف الغذائية كل يوم أمر ضروري للغاية.

لعل أبرز الأطعمة الغنية بالألياف؛ الحبوب الكاملة، والمكسرات، والخضروات، والزبادي، وبذر الكتان، والفواكه الجافة، والبقوليات.

ومن الثابت أن الأمعاء غير المعتادة على تناول الألياف، يظهر عليها العديد من التغيرات السريعة والانتفاخات المؤلمة.

الحركة بعد الأكل:

تعمل الحركة بعد الأكل على تحسين تدفق الدم وتعزز من عمليات الهضم داخل أجهزة الجسم، مع الابتعاد عن الرياضات المكثفة بالطبع، عقب تناول الطعام، نظراً لحاجة العضلات في هذه الحالة إلى الدم.

ويعد المشي بسرعة معتدلة، أفضل الطرق الموصى بها، إذ يعمل على تنشيط الدورة الدموية وتعزيز عملية الهضم، ومن الضروري الابتعاد تماماً عن النوم عقب الأكل مباشرة لتجنب حرقة المعدة وتباطؤ الهضم.

تناول السوائل :

السوائل ضرورية جداً للمعدة والأمعاء لإتمام عملها بشكل جيد، كما يوصى بتناول 2 أو 3 لتر من الماء أو الشاي غير المحلى كل يوم، ويعد الماء عنصراً هاماً في امتصاص الألياف الغذائية لتضخمها بالأمعاء، كما يمكن تناول النعناع المغلي في الماء، إذ يعمل كمحفز جيد للهضم بفضل الزيوت الطيارة، والتي تساعد على نشاط عضلات المعدة.

الاسترخاء:

المعدة والأمعاء من الأعضاء الحساسة والتي تتأثر بالظروف الخارجية، فتتأثر بسهولة بالتوتر، لذا يفضل منح الجسم فترة من الراحة من وقت لآخر، مع الحرص على أن يأخذ الجسم كفايته من النوم.


لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك