أكلات تزيد مخاطر حصى الكلى ..احذرها

0

حصى الكلى من أكثر اضطرابات المسالك البولية شيوعاً، إذ يتشكل نتيجة زيادة تركز الكالسيوم والفسفور أو الأوكسالات في البول، مسبباً آلاماً شديدة عند التبول.

ومن الهام في حالة الإصابة بحصى الكلى، الوعي بطبيعة الأطعمة التي ينبغي تناولها والأخرى التي يجب تجنبها، لتفادي تكرار تلك الآلام، وعدم تفاقمها.

هناك نوعان من حصى الكلى، الأول؛ يتكون بسبب أوكسالات الكالسيوم، والثاني؛ بسبب فوسفات الكالسيوم وحمض اليوريك، والأول هو الأكثر شيوعاً.

أطعمة لا بد من تجنبها :

البروتين الحيواني:

يحتوي البروتين الحيواني على مركب يعرف باسم “البيورين”، وهو يزيد من خطر تركز الكالسيوم وحمض اليوريك، ويوجد هذا المركب في اللحوم، والأنشوجة، والسردين، وسمك القد، وبلح البحر، والروبيان، ومرق لحم العجل.

وفي حال الإصابة بالحصى يفضل ألا تتجاوز الفرد الحد الأقصى الموصى بتناوله من اللحوم، والذي يعادل  168 غراماً في اليوم الواحد.

الصوديوم:

الملح هو المصدر الأساسي للصوديوم، ويزيد الصوديوم من إفراز الكلى للكالسيوم، ويمكن تجنب الزيادة في الصوديوم من خلال الابتعاد عن الوجبات الجاهزة والسريعة، والخضروات والشوربة المعلبة، والأطعمة المملحة، والهوت دوغ والهمبرغر.

ومن المعروف أن الحد الأقصى لتناول الصوديوم في اليوم الواحد هو 2300 ملغ.

أطعمة الأوكسالات:

تحتوي بعض الأطعمة على الأوكسالات، مثل الشمندر أو البنجر، والسبانخ، والمكسرات، والشوكولا، ونخالة القمح.

كما أن هناك أدلة علمية تفيد بأن الجرعات الكبيرة من فيتامين “سي” والتي تزيد عن 2000 ملغ تزيد تكشيل حصى الكلى.

السوائل :

من الأفكار الشائعة الخاطئة الاعتقاد بأن جميع السوائل مفيدة للتخلص أو تجنب تكون الحصوات، وتقلل تركيز البول، إذ  أن الكولا والمشروبات الغازية تزيد الفوسفور وبالطبع مخاطر تكون حصى الكلى.

لذا ينصح بشكل عام بتجنب المشروبات الغازية لأنها تزيد الوزن، ما يزيد فرص تشكل حصى الكلى، لذا يفضل تناول حوالي 12 كوباً من السوائل المفيدة والماء كل يوم لتجنب الشعور بهذه الآلام.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك