إليكِ .. 7 طرق طبيعية لتوسيع الرحم قبل الولادة

0

في الأيام الأخيرة من الحمل، تبدأ المرأة مرحلة الاستعداد للولادة، حيث تبدأ في البحث عن طبيب جيد ومستشفى ذو سمعة طيبة، كما تبدأ في تجهيز غرفة الرضيع وتحضير شنطة الولادة، في نفس الوقت يبدأ الجسم في الاستعداد للولادة، حيث تحدث بعض التغيرات في جسم الحامل تؤدي إلى خروج المولود من الرحم.

الأيام الأخيرة من الحمل، من أصعب الأيام التي تمر على المرأة الحامل، حيث يسيطر عليها الشعور بالقلق والخوف، وفي نفس الوقت تكون سعيدة بقدوم مولودها الجديد، هذه المشاعر المتضاربة تجعل الأم في حالة نفسية سيئة، حيث تكون قلقة بشأن عملية الولادة، خاصة إذا كانت لا تعلم طريقة الولادة إذا كانت طبيعية أو قيصرية.

الولادة الطبيعية لها الكثير من المميزات وكذلك القيصرية، حيث إن الولادة القيصرية تقلل من شعور التعب والألم الذي تشعر به الأم خلال الولادة، ولكنها تشعر بتعب شديد بعد الولادة، وعلى العكس فإن الولادة الطبيعية مؤلمة جداً، إلا أن هذه الآلام لا تستمر طويلاً، فبمجرد إنتهاء عملية الولادة ينتهي الألم، لذا يفضل الكثير من الأمهات الولادة الطبيعية، ولكن هناك بعض الأمور التي تمنع من الولادة الطبيعية، مثل عدم اتساع عنق الرحم، لذا قررنا من خلال هذا المقال، ذكر بعض الطرق الطبيعية التي يمكن من خلالها توسيع عنق الرحم، حتى تحصلين على ولادة طبيعية سهلة.



7 طرق طبيعية لتوسيع الرحم
– العلاقة الحميمة

يعتقد البعض أن ممارسة العلاقة الحميمية في الأسابيع الأخيرة من الحمل أمر خطير على صحة الأم والجنين، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ، حيث ينصح جميع الأطباء بممارسة العلاقة الحميمة، خلال الاسابيع الأخيرة، حيث إنها تساعد بشكل كبير على توسيع رحم الأم، وتزيد من إحتمالية الولادة الطبيعية، وذلك لأن السائل المنوي يحتوي على مادة تسمى” البروستاجلاندين”، وهي مادة تعمل على تحفيز عنق الرحم على التمدد والتوسع عند بدء الولادة، كما أنها تساعد على إفراز هرمون “الأوكسيتوسين”، المسؤول عن  انقباضات الرحم، وعندما تصل المرأة خلال العلاقة الحميمة إلى هزة الجماع، يتأثر الرحم بشكل كبير ويبدأ في التوسع وتحدث إنقباضات بسيطة.

– تناول الأطعمة الحارة
على الرغم من أن الأطعمة الحارة تؤثر بشكل كبير على صحة الحامل، إلا أنها تلعب دور كبير في الأسابيع الأخيرة من الحمل، حيث إن تناول التوابل والأطعمة الحارة، يساعد على توسيع الرحم، وحتى الآن لم يثبت الأطباء ذلك علمياً، ولكن هذه الطريقة اثبتت فاعليتها في الكثير من الحالات، فمن المعروف أن الأطعمة الحارة تحفز القولون والمعدة، الأمر الذي يؤدي إلى تحفيز الرحم على التوسع، ولكن يجب عدم الإسراف في تناول هذه الاطعمة.

– المشي
من أهم الطرق التي تساعد على توسيع الرحم، لذا ينصح الأطباء جميع النساء بالمشي لمسافات طويلة في الأسابيع الأخيرة من الحمل، حيث إن المشي يساعد الجنين على اتخاذ وضع الولادة، فالرأس تبدأ في النزول لأشفل وتضغط على عنق الرحم بصورة كبيرة فيتمدد، هذا بالإضافة إلى أنه يساعد على إفراز هرمون  الأوكسيتوسين.

– تناول الأناناس
الأناناس من الأطعمة التي ينصح بتناولها بكميات كبيرة في الأسابيع الأخيرة من الحمل، حيث إنه يحتوي على نسبة كبيرة من الماء والألياف، كما أنه يحتوي على إنزيم يسمى البروملين، يعمل على تلين عنق الرحم، وبالتالي يتمدد ويتوسع بسهولة.

– تدليك حلمات الثدي
أثبتت الأبحاث الطبية، أن تدليك حلمات الثدي، يساعد على زيادة إفراز هرمون الأوكسيتوسين، وهو الهرمون المسؤول عن حدوث الانقباضات في الرحم، لذا يمكنك تدليك الحلمات بشكل يومي، بأصابعك ببطء وهدوء.

– المساج اليومي
تدليك الجسم بشكل منتظم يساعد على إفراز هرمون الأوكسيتوسين، حيث إن الراحة والإسترخاء والهدوء، من العوامل التي تساعد المرأة على الشعور بالراحة، لذا هيأي لنفسك كل هذه العوامل، واطلبي من زوجك عمل مساج لكِ.

– قيادة السيارة
قد يستغرب البعض من العلاقة بين قيادة السيارة وتوسيع عنق الرحم، فمن المعروف أن المرأة الحامل عليها أن تبتعد عن قيادة السيارة في الشهور الأولى من الحمل، ولكن في الشهور الأخيرة عليها قيادة السيارة لأنها تعمل على توسيع الرحم وتسريع عملية الطلق وزيادة الإنقباضات.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك