أعلن فريق دولي من الباحثين تطوير حقن جديدة تعطى لمرضى الإيدز على فترات من أربعة إلى ثمانية أسابيع، تستطيع قمع الفيروس المسبب لمرض نقص المناعة البشري وذلك  كبديل عن العقاقير اليومية للإيدز .

ويعتقد الباحثون أن طرح هذه الحقن المضادة للفيروس في الأسواق قد يمكن حالياً، وتعطي الحقن كل أربعة إلى ثمانية أسابيع، بعد أن استندوا إلى نتائج دراسات أكبر خلال دراستهم حسبما أوضحوا  في تصريحهم لمجلة “ذا لانسيت”.


وعلق أحد الخبراء
على الدراسة، بنفس المجلة، قائلاً: أن نتائج الدراسة قد تعد حجر أساس في تاريخ مداواة مرضى الإيدز؛ حيث يوفر العلاج التقليدي الحالي لمرضى الإيدز ثلاث مواد فعالة يتم تناولها عن طريق الفم كل يوم، وتكمن أهميتها في زيادة قدرة الجسم على خفض انتشار الفيروس في الدم إلى ما دون مستوى إثبات وجوده في الدم.

وسعت الكثير من الدراسات عبر سنوات، إلى جمع هذه المواد الثلاث في قرص واحد فقط يتناوله مريض الإيدز كل يوم.

أما الحقن فتسهل الأمر كثيراً إذ يكفي 6 حقن على مدار العام لكل مريض، وهو أمر مهم وفعال جداً إذ ينهي معاناة المرضى في تناول عقاقير يويمة ما تبقى من حياتهم.