اضطرابات الأكل تهاجم النساء الأكبر سناً

0

قد يصاب الشخص بـ اضطرابات الأكل في أي مرحلة عمرية، وغالباً ما يصاب الشخص باضطرابات الأكل في وقت مبكر من الحياة، وهي أكثر شيوعاً بين الإناث من الذكور، ولكن الوصمة الاجتماعية قد تمنع بعض النساء الأكبر سناً من طلب المساعدة العلاجية.

وتعاني حوالي 13% من النساء فوق الخمسين من اضطراب الأكل، وتزداد النسبة إلى 42% في النساء فوق الـ35 سنة، المشكلة قد تكون أكبر مما ندركه لكن لأن النساء الأكبر سناً قد لا يعترفن بالأعراض أو يتمنعن عن الاعتراف بها لا يمكن إحصاءها بدقة.

أسباب إصابة النساء الأكبر سناً بـ اضطرابات الأكل :

  • الانتكاسة بعد التعافي من اضطرابات الأكل الذي عانين منه في سن المراهقة.
  • انشغال البعض بالطعام والوزن لفترة طويلة من حياتهن.
  • فقدان النساء الأكبر سناً لمكانتهم في عالم الشباب وعدم اكتراثهن لصورة الجسم المثالي.
  • وفاة أحد أفراد الأسرة أو الأزمات بشكل عام.
  • الطلاق.
  • الإصابة بالأمراض الخطيرة.
  • الوحدة.

لماذا يصعب علاج اضطرابات الطعام عند النساء الأكبر سناً :

  • معاناتهن في إيجاد الوقت اللازم للعلاج وعدم اعتباره أولوية بسبب ضغوط الحياة المهنية، أي الأسرة والموارد المالية والحياة المنزلية وكبر السن.
  • مواجهتهن لصعوبات عديدة في الرعاية الذاتية.
  • صعوبة كسر الروتين.

أعراض الإصابة باضطرابات في الأكل

العواقب الصحية على اضطرابات الأكل خطيرة في أي عمر، وبالنسبة للأكبر سناً تكون الأعراض:

  • تغير في نمط الأكل.
  • اتباع نظام غذائي غير صحي.
  • حدوث تغيرات على الوزن.
  • الإفراط في ممارسة الرياضة.
  • القلق.
  • زيادة العزلة.

وربما لا يلاحظ البعض بأنهن مصابات باضطرابات الأكل وقد يفاجئهم ذلك، لأن اضطرابات الأكل معقدة وقد لا تكفي قوة الإرادة أو الالتزام بنظام غذائي معين للتعافي.

بل ينبغي على من يعانين اضطراب الأكل عدم الإفراط في لوم الذات، بل ينبغي الحصول على دعم وتقوية الإرادة لمواجهتها مع استشارة طبيب بالطبع.

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك