اكتشاف بكتريا تسهل إصابة المرأة بعدوى الإيدز

0

تمكن باحثون من اكتشاف 7 أنواع من البكتريا يؤدي وجودها بكثافة إلى زيادة خطر انتقال فيروس نقص المناعة البشرية المعروف باسم الإيدز إلى المرأة.

هذا الكشف يعزز الفرضية التي سادت الأوساط العلمية لسنوات بخصوص دور البكتريا في الأعضاء التناسلية للمرأة في تسهيل عملية التقاط العدوى بفيروس الإيدز.

أما عن الدراسة التي نشرت نتائجها في وقت قريب، في مجلة “لانسيت” الطبية المتخصصة، تم التوصل إلى هذه النتائج بالاعتماد على بيانات جمعت على مدى سنوات من عدد من المصابات بالإيدز في عدد من الدول إفريقية.

كما أجريت أبحاث الدراسة في معهد دراسات السرطان بسياتل، وتكتسب هذه النتائج أهمية كبيرة بالنسبة للدول الإفريقية جنوب الصحراء الكبرى إذ تبلغ نسبة إصابة النساء بفيروس نقص المناعة 56 % من مجموع المصابين بالمرض هناك.

وقد وجدت النتائج أن النساء اللائي تحملن نوعاً من البكتريا يسمى بارفيموناس بنسبة كبيرة في المهبل كن الأكثر عرضة لالتقاط عدوى الإيدز، رغم أن هذا النوع من البكتريا كان ينظر إليه باعتباره غير ضار في وقت سابق.

ونبهت الدراسة إلى أنه تزداد احتمالات التقاط المرأة لفيروس الإيدز إذا كانت حاملاً، وزوجها مصاباً بالفيروس.

يشار إلى أن متلازمة العوز المناعي المكتسب أو الايدز، تنتج عن العدوى بفيروس لا علاج له يؤدي إلى الموت، ويتمثل في مجموعة أعراض تجعل الجهاز المناعي للمريض قاصر عن أداء وضائفه الحيوية.

ورغم أنه ليس مرضاً وراثياً إلا أنه يكتسب من عدوى لم تكن موجودة من قبل تؤدي لخلل الجهاز المناعي والإصابات بالاتهابات الميكروبية والاورام الخبيثة



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك