الإدمان وطرق علاجه الفعالة !

0

علاج الإدمان أحد أخطر وأصعب مجالات الطب النفسي، حيث يتطلب إرادة كبيرة مع قدرة على تحمل أعراض انسحاب نوع المخدر الذي يدمنه الجسم، لذا نتناول الإدمان وطرق علاجه الفعالة في هذا الموضوع.

وتنقسم المخدرات إلى 3 أنواع هي:

-طبيعية مثل البانجو والأفيون

-كيميائية مثل المورفين والهيروين

-مخدرات صناعية مثل حبوب الهلوسة والمهدئات

ولا يخفى علينا جميعًا الآثار النفسية والجسدية والعقلية المدمرة للمخدرات ويمكن اختصارها بالقول أنها تدمر حياة الفرد تمامًا.

10

أسباب الأدمان:

-سوء استغلال وقت الفراغ

-التفكك الأسري وسوء التنشئة

-المشاكل الاجتماعية والضغوط النفسية

-البذخ وكثرة المال وعدم رعاية الأبوين للأبناء

-عدم وجود وعي كافي بخطورة الإدمان وتبعاته

-الرفقة السيئة والسهر والعادات السيئة كالتدخين وتناول الخمور

الإدمان وطرق علاجه :

يتطلب علاج الإدمان منظومة متكاملة وطرق عدة وجهود متضافرة، وتنقسم إلى عدة مراحل وأقسام هي:

1-برامج العلاج:

يتم إعداد برنامج متكامل من العلاج الطبي والنفسي والتوعوي، بالإضافة إلى الدورات التوعوية بخطورة الإدمان ومضاعفاته على الصحة والفرد والأسرة والمجتمع ككل.

2-جماعات المساعدة الذاتية:

هي جماعات من الأشخاص الذين يعملون على التوعية بمخاطر الإدمان وتأثيراته السلبية والضارة، ويصفهم الطبيب للمريض، وهم يقدمون له الدعم والنصح والتوجيه، ويفضل أن ينضم لهم أشخاص ناجون من الإدمان؛ فروايتهم لما مروا به من مآسي قبل الشفاء وما حدث في حياتهم من تحول بعد التخلي عن الإدمان من شأنه التأثير أبلغ الأثر في المدمن.

3-المشورة: وتنقسم إلى:

-مشورة خاصة بأفراد الأسرة، وفيها يستغل أفراد الأسرة وخاصة المقربون للمدمن لتقديم النصح له ومساعدته على تخطي محنة الإدمان الصعبة.

-مشورة لطبيب نفسي، تتمثل في استشارته حول طبيعة الحالة وكيفية مساعدة المدمن على أخذ القرار بالعلاج وضياع تأثير النشوة بالمخدر عليه.

-مشورة تتعلق بطبيعة عمل المدمن وزملائه في العمل، وأفراد عائلته الكبرى.

4-تقييم الوضع الصحي للمريض:

يتطلب علاج الإدمان أولًا تحديد درجة تمكن المخدر من المريض، والآثار الصحية التي نتجت عنه، من خلال مجموعة من الفحوص والتحاليل الشاملة مع الكشف عن وجود أمراض مزمنة لدى المدمن من عدمه خاصة أمراض السكري والضغط والالتهاب الكبدي وأمراض القلب.

5-علاج الانسحاب:

هو نوع من العلاج يتم فيه سحب المخدر من جسم المدمن تدريجيًا من خلال تقليل الجرعات واستبدال نوع بآخر، وربما يتم في المنزل لكنه غالبًا ما يحتاج انتقال المدمن لمشفى خاص بعلاج الإدمان بسبب الأعراض الشديدة التي تظهر على المدمن في هذا النوع من العلاج ومنها؛ التقيؤ المستمر والصداع وآلام المفاصل المبرحة والتشنج والاكتئاب وربما يصل إلى الرغبة في الانتحار.

5

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك