التحفيز وتأثيره على الحالة النفسية للفرد

0

نحتاج التحفيز في حياتنا بدرجة كبيرة تتزايد مع الإحباطات وحالات الفشل ونوبات اليأس المتكررة للتغلب عليها، لذا نتناول في هذا الموضوع التحفيز وتأثيره على الحالة النفسية للفرد.

والتحفيز هو أن تعد أو تمنح الفرد شيئًا محببًا إلى نفسه في حال نجاحه في عمل معين، ربما نحفز الطالب بشراء دراجة في حال نجاحه، أو نحفز الموظف بزيادة في الراتب في حال تحسن أدائه، وقد نحفز الطفل بالحلوى عند إطاعته للأوامر.

8

ويساعد التحفيز الإنسان على الإنتاج وحب الشيء المقدم على فعله، فعلى سياق الموظف مثلًا يفيد التحفيز في:

-زيادة الإنتاج وكفاءة العمل

-تقليل الهدر أو الفاقد والتكاليف

-إشباع احتياجات العاملين والشعور بالتقدير

-تنمية قيم التعاون والعمل الجماعي والعدالة

-رفع الشعور بالولاء والانتماء للمنظمة أو مكان العمل

-الشعور بالرضا وحب العمل والإقدام عليه مما يزيد الإنتاج

وهناك 3 عوامل تحدد مدى تأثير الحوافز على الفرد وعلى حالته النفسية هي:

1- إتجاه الحافز: سواء بالسلب أو الإيجاب

2- قوة الحافز: هل الحافز قوي ومشجع أو بلا تأثير

3-استمرارية الحافز: بمعنى هل الحافز مستمر أم ينتهي تأثيره سريعًا

وهناك شروط لابد من توافرها حتى ننجح في تحفيز الآخر ومنها:

-أن يرتبط الحافز بأهداف المنظمة ومتطلبات الفرد

-أن يكون الحافز وثيق الصلة بالهدف من العمل المطلوب منه

-اختيار الوقت والظرف المناسب للتحفيز مع ضمان عدالة الحوافز وتعميمها على الجميع

-من الضروري أن يدرك الأفراد سير الحوافز ولابد أن يميزوا بين الأداء المتميز والأداء الجيد والأداء العادي

-لابد أن يكون هناك منظومة متكاملة للحوافز بمعنى أن تتناسب مع المستوى التنظيمي للأفراد والمخرجات والعوائد

أما على صعيد الأسرة والعلاقات الاجتماعية فلن يختلف الأمر كثيرًا:

-فعلى الأفراد إدراك الكيفية التي يتم التحفيز بها

-ويجب أن يكون هناك نظام تحفيز معمم لضمان العدالة

-ينبغي أن يدرك الأفراد الأفعالالتي تستحق التحفيز من عدمها

-ينبغي أيضًا ربط التحفيز بالهدف منه وأن يكون مرتبطًا به

oral_thrush_tongue

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك