التهابات الأذن لدى الأطفال ..متى تكون مقلقة ؟

0

التهابات الأذن لدى الأطفال مشكلة صحية شائعة للغاية، حتى أن نصف الأطفال يصابون بالتهاب الأذن مرة واحدة على الأقل قبل بلوغهم السنة الأولى، وعلى الرغم من أن كل جزء من الأذن قد يتعرض للضرر نتيجة للإصابة بالتهاب الأذن، إلا أن التهاب الأذن عادةً ما يقصد به التهاب الأذن الوسطى.

وتحدث معظم حالات التهابات الأذن نتيجة لتعرض عوامل المناعة الطبيعية في الجسم للإصابة بعدوى، وقد تكون الإصابة بعدوى  فيروسية في المسالك التنفسية.

حيث تؤدي العدوى لسد قناة السمع تماماً كما يحصل أثناء السفر جواً، ما يسبب تراكم السوائل، ويضر بعملية التخلص من الإفرازات في الجهاز التنفسي.

كل هذا يجعل الأذن الوسطى، أرضاً خصبة لتكاثر الجراثيم بوجه عام، وبالطبع لا يقف جهاز المناعة بلا حراك أمام هذا الالتهاب، بل يحاربه.

أعراض التهاب الأذن لدى الأطفال :

تتعدد أعراض الالتهاب الأذن ومنها:

  • الحمى لأكثر من 38 درجة مئوية.
  • تغيرات في السلوك ومنها العصبية أو التهيج، والنعاس المفرط.
  • فقدان الشهية.
  • الإسهال والتقيؤ.
  •  الشعور بالضيق والضعف العام.

أما الأعراض التي تظهر في الأذن، فكلما كان الطفل أصغر سناً، كلما كان من الصعب تحديدها، ومنها:

  • الشعور بآلام في الأذن، ما يدفع الطفل لشد أذنيه، أو قيام الرضع بهز رؤوسهم تعبيراً عن الألم.
  • ضعف القدرة على السمع.

 

علاج إلتهاب الأذن عند الاطفال:

في معظم الحالات، يعالج التهاب الأذن من خلال المضادات الحيوية، ويتعلق اختيار نوع الدواء بنوع عوامل المسببة للعدوى وبالفترة الزمنية.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك

مشروب جديد من كوكاكولا لمكافحة البدانة

أعلنت شركة كوكاكولا الأمريكية الرائدة بمجال المشروبات الغازية عن بداية بيع مشروبها “كوك زيرو شوغار” هذا الصيف داخل الولايات المتحدة الأمريكية عقب نجاح المنتج بالأسواق ...