التهابات منطقة الحفاضة ..بين الأسباب والعلاج

0

التهابات منطقة الحفاضة عبارة عن تسلخ جلدي وهو من المشكلات الشائعة لدى الأطفال والتي تصيب الجلد في منطقة حفاظ الطفل، والمتمثلة بالأعضاء التناسلية والفخدين والمؤخرة.

أسباب التهابات منطقة الحفاضة

  • ارتداء حفاظ رطب أو متسخ لفترة طويلة.
  • قد تزيد السراويل التي يرتديها الطفل من طفح الحفاظ، إذ تمنع التهوية وتبقيها رطبة.
  • تهيج جلد الطفل من نوع معين من الحفاضات.
  • حساسية جلد الطفل من المنظفات، مثل الصابون والمناديل المبللة ومراهم الترطيب.
  • الرضاعة الصناعية والبدء في إدخال الطعام الصلب لغذاء الطفل.
  • إصابة الطفل بالأكزيما أو الصدفية أو القلاع أو القوباء.

الأعراض

  • إحمرار الجلد وتورمه.
  • تقرحات المنطقة التناسلية.
  • ألم مزعج يجعل الطفل سريع الانفعال والبكاء.
  • تمدد طفح الحفاظ لمنطقة البطن أو الظهر.

طرق العلاج والوقاية من طفح الحفاظ

يمكن تفادي إصابة الطفل بطفح الحفاضة باتباع بعض النصائح وهي:

  • التحقق من نظافة الحفاضة باستمرار: وتغييره عندما يكون مبتلاً أو متسخاً، قد يحتاج الأطفال إلى ما يصل 10 أو 12 تغييراً في الحفاظ يومياً.
  • تنظيف الجلد: لكن دون استخدام أي أداة خشنة قد تسبب مزيد من تهيج الجلد، قم بمسح الجلد من الأمام إلى الخلف باستخدام الماء فقط أو مناديل الطفل.
  • استخدام مراهم واقية: خاصة التي تحتوي على أكسيد الزنك الذي يضمن الجفاف ويشكل طبقة عازلة تمنع احتكاك الجلد مع الحفاظ.
  • تهوية الجلد والتأكد من أن منطقة الحفاضة جافة قبل وضع الحفاظ النظيف.
  • ترك الحفاضات فضفاضة بعض الشيء للتهوية.
  • تجنب السراويل الضيقة وغير القطنية.
  • تغيير نوع الحفاضة إذا بدأت أعراض الطفح بالظهور.
  • إذا كان الطفح ناتجاً عن عدوى المبيضات، يمكن استخدام الكريمات المضادة للفطريات بعد استشارة الطبيب.

متى نلجأ للطبيب؟

ليس من الضروري الذهاب للطبيب في حالات طفح الحفاضة البسيط، لكن هذه العلامات تستدعي ذلك:

  1. إذا صاحب الطفح إسهال مستمر لأكثر من 48 ساعة.
  2. عدم تحسن الطفح بعد ثلاثة أيام حتى عند استخدام خطوات العلاج.
  3. ظهور البثور والقشور الصفراء في المنطقة التناسلية.
  4. استياء الطفل وعدم قدرته على النوم.
  5. معاناة الطفل من حمى غير مبررة.
  6. انتشار الطفح لأجزاء أخرى من الجسم.
  7. تورم نهاية القضيب لدى الطفل.
  8. إذا أصيب الطفل بعدوى المبيضات.
  9. إذا عانى الطفل من القوباء.


لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك