الجاثوم أخطر اضطرابات النوم إزعاجًا!

0

يعرف الجاثوم بأنه شلل النوم وهو أشد اضطرابات النوم إزعاجًا للفرد، ويتمثل في حالة تفقد الشخص القدرة على الحركة أثناء نومه، يصاحبها أعراض الصداع والقلق، وقد لا تصاحبه أي حالات أو أعراض أخرى.

وتصيب نوبات الجاثوم عضلات الجسم بالشلل التام، وربما تحدث في بداية النوم أو نهايته، وكثيرًا ما يصاحبها هلاوس سمعية وبصرية تجعل المريض بالجاثوم يرى ويستمع إلى أشياء لا تمت للواقع بصلة، مما يزيد حالة الخوف والقلق لديه.

وشلل النوم ليس له حالات محددة فربما يصيب الفرد مرة واحدة في حياته وربما يعاني الشخص من أكثر من نوبة في الليلة الواحدة أي أنه ليس له قاعدة ثابتة.

2

ومن أعراض شلل النوم:

-شلل تام لعضلات الجسم

-فقد الفرد القدرة على الحركة

-ترديد الفرد للهلاوس والأشياء غير المفهومة

-ربما تستغرق نوبات الجاثوم ثواني وربما تمتد لعدة دقائق

أما عن الأسباب؛ فلاتزال غامضة وإن اعتبر العلماء أن الكبت في الخلايا العصبية الحركية في المنطقة الدماغية هو سبب عدم القدرة على الحركة، مع وجود عوامل محفزة للتعرض لهذه النوبات أهمها:

-الإرهاق الشديد

-النوم والوجه لأعلى

-انحراف الحاجز الأنفي

-عدم انتظام مواعيد النوم

-صعوبة التنفس أثناء النوم

-الضغوط النفسية المتزايدة

-التغيرات في البيئة المحيطة بالفرد

-تناول العقاقير المنومة، وحبوب الهلوسة

-نقص نسبة الأكسجين التي تصل المخ

1

العلاج:

العلاج الأساسي لنوبات الشلل النومي يقوم على إتباع نمط حياة صحي من حيث:

-نيل قسط كافي من النوم الطبيعي المنتظم

-تناول غذاء صحي ومكتمل العناصر الغذائية

-ممارسة الرياضة والبعد عن العادات الصحية الضارة

-حل المشاكل أولًا بأول حتى لا تثير القلق والتوتر

-الاسترخاء والراحة والتخلص من التوترات النفسية والضغوط المختلفة

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك