حذرت مجلة فرويندين الألمانية المعنية بالصحة والجمال من أن الجلوس فترة طويلة يعجل بأعراض الشيخوخة  إذ يعيق عملية الأيض بالإضافة إلى تسببه في مشاكل الظهر.

المجلة لفتت عبر موقعها الإلكتروني إلى أن قلة الحركة تسبب نقص إنزيم “ليبوبروتين ليباز”، الذي تفرزه العضلات ويساعد على تفكيك الدهون.

وبالتالي فمن يقضي معظم وقته -خاصة وقت العمل أي ما يعادل 9 إلى 11 ساعة يومياً- جالساً،على مكتب أو في وسائل المواصلات أو على أريكة المنزل حتى، إنما يعجل بتفكيك العضلات الطبيعية بدرجة كبيرة بل ويساعد في ضعف العظام وعدم الحركية ما يؤدي إلى أعراض شيخوخة الجسم سريعاً.

وأوصت فرويندين بدمج الأنشطة الحركية داخل أنشطة الحياة اليومية من خلال صعود الدرج مثلاً بدلاً عن المصعد مع ممارسة تمارين تقوية العضلات في صالة اللياقة البدنية وذلك لتجنب الشيخوخة المبكرة.

يذكر أن خبراء الصحة ينصحون دائماً بممارسة الأنشطة الحركية بمعدل لا يقل عن ساعة يومياً، مع تجنب التعرق أثناء التمرين وممارسة تمارين الإطالة.