الجنس الآمن ..شروطه وأدواته وفوائده!

0

يقصد بمصطلح الجنس الآمن ممارسة العلاقة الجنسية بقواعد تضمن الوقاية من انتقال أو الإصابة بعدوى الأمراض الجنسية المختلفة مثل السيدا أو الإيدز والثآليل الجنسية والزهري.

وتتعدد قواعد السلامة العامة في ممارسة الجنس الآمن ومنها:

1- الخطوة الأولى لأي ممارسة جنسية آمنة تتمثل في إجراء الفحص الطبي على الشريكين للتأكد من خلوهما من أي أمراض جنسية أو جلدية معدية.

2- ارتداء أحد أساليب الجنس الآمن خلال العلاقة أي الممارسة الجنسية في وجود حاجز  يمنع وصول الإفرازات المهبلية أو السائل المنوي ومنها:

-الواقي الذكري: عبارة عن غطاء مطاطي وهو وسيلة رخيصة ومتوفرة ويمنع استخدامه حوالي 99% من الأمراض التي تنتقل بالعدوى، وفي حال الحساسية من المطاط يمكن استخدام واقي من البولي يوريثان.

female-condom-1-1024x678

-الواقي الأنثوي: وهو عبارة عن حلقتين مرنتين عند الطرفين، وتتمثل أهميته في منع الطرف الأقرب للمهبل وصول السائل المنوي للرحم وأغلبه من مادة البولي يوريثان، ويفيد في الوقاية من الأمراض التي تنتقل بالعلاقة الجنسية والحمل غير المرغوب فيه بنسبة 95%.

-غطاء عنق الرحم: وسيلة أخرى تستخدمها النساء وهو عبارة عن  طبق من المطاط ذات حواف مطاطية، تضعه المرأة داخل المهبل ليغطي عنق الرحم، ويشترط أن يكون مقاسه مناسبًا للمرأة لذا لابد أن تطلبه من طبيبها الخاص، وتتمثل أهميته في منع وصول الحيوانات لمنوية للرحم كما يحتوي على كريم يقوم بتحليلها، وهو يحمي من الحمل غير المرغوب بنسبة 94%، ويستخدم لمدة طويل عام تقريبًا وليس مرة واحدة مثل الواقي الأنثوي.

-الحاجز الفموي : هو عبارة عن غشاء مطاطي يوضع على الفم قبل الجنس الفموي لمنع تلاقي الفم والقضيب أو المهبل.

-الوسائل المعتمدة على الهرمونات: وتتمثل في أقراص منع الحمل والحقن التي تعطى تحت الجلد واللاصقة، وغيرها من الوسائل التي تستخدمها المرأة لتنظيم هرموناتها والدورة الشهرية وهي تنظم التبويض وتمنع الحمل ولكن لاتحمي من العدوى كما أن لها تأثير في تغير الحالة المزاجية للمرأة وربما تطور ذلك لضعف الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة.

-التدخل الجراحي: ويتمثل في ربط الوعاء الناقل للحيوان المنوي لدى الرجل أو قناة فالوب عند المرأة، وهذه الطريقة تعد الأفضل بحيث تحمي من الحمل وانتقال العدوى بنسبة 99% تقريبًا كما لاتؤثر على الحالة المزاجية والأداء والرغبة أثناء الممارسة.

3-الجماع الخارجي أو الجنس بدون إيلاج: ويشمل كل مراحل العلاقة الحميمة مثل التقبيل والمداعبة والاستمناء ماعدا الإيلاج وهو يحمي من الحمل والأمراض الجنسية ماعدا تلك التي تصيب الجلد مثل القوباء أو الثآليل الجنسية.

safe_sex_condom_love_matters

4-القذف الخارجي: هو وسيلة يتبعها الكثيرون بممارسة العلاقة الحميمة بشكل طبيعي والقذف خارج الرحم ولكن هذه الوسيلة ليست مضمونة في الوقاية من الحمل أو نقل العدوى الجنسية بسبب وجود إفرازات ماقبل السائل المنوي فيسهل انتقال أمراض مثل الإيدز، كما لا يمنع الأمراض التي تنتقل عبر الجلد مثل الزهري والثآليل الجنسية والتي تحدث بالاحتكاك.

5- الزيارة الدورية للطبيب: من أهم الخطوات العملية في التمتع بعلاقة آمنة؛ فيتيح الكشف الدوري كل 6 أشهر اكتشاف وجود أمراض معدية لدى أحد الشريكين وسرعة علاجها، بالإضافة للمناقشة مع الطبيب لاختيار الوسيلة الأفضل في الحماية أثناء الجنس.

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك

كيف نعالج ضعف الدورة الدموية ؟

المواظبة على ممارسة الرياضة تعمل على تقوية وتدعيم الدورة الدموية، حسبما أفادت مجلة “ناتور آرتست” الألمانية، التي لفتت إلى أنه يمكن مواجهة ضعف الدورة الدموية ...