السلبية ..أسبابها وطرق التغلب عليها

0

السلبية من أسوأ الحالات أو الاضطرابات التي قد يمر بها الفرد، حيث تصيبه باللامبالاة وتجعله دون قيمة أو قدرة على الإنتاج، ولذا نعرض لأسبابها وطرق علاجها.

وتأتي سلبية الفرد كنتيجة لتعرضه لعدة عوامل أو ظروف تصيبه باليأس وتفقده الهدف والأمل في التغيير، ومن أسباب سيطرة التفكير السلبي على الفرد:

5

-نقص الوازع الديني وقلة الإيمان وهذا يجعله فريسة سهلة لليأس والإحباط فيقد الأمل والثقة في كل شيء.

-عدم وجود رؤية أو أهداف محددة، فالإنسان عندما يكون لديه أهداف يسعى من أجلها وانعدامها يدفعه للسلبية والتكاسل.

-التأثر بالماضي والبكاء على اللبن المسكوب والاعتقاد الخاطيء بأنه لن يأتي أفضل مما كان كلها تبعث على التخاذل والسلبية.

-المؤثرات الداخلية والخارجية التي تسيطر على الفرد، وتتمثل المؤثرات الداخلية في الاضطرابات النفسية كالفشل والإحباط واليأس، والخارجية تتمثل في الضغوط النفسية والمجتمعية والمادية التي تعوق الفرد عن تحقيق رغباته.

-الرفقة السلبية، فالفرد يتأثر بتفكير وطموح المحيطين به وصحبة المكافحين تحض على الاجتهاد بينما صحبة المتكاسلين تؤدي لمزيد من التقاعس والسلبية.

التخلص من السلبية:

والاستسلام للسلبية من أخطر الأمور على تقدم المجتمع والفرد، وعلى استمرار وسير الحياة لذا لابد من مواجهة التفكير السلبي من خلال:

-الثقة بالنفس من أهم الأمور التي تساعد على تخطي كافة الاضطرابات النفسية، وهي تنعكس على شعور الفرد وتفكيره وقراراته وحتى نظرة الآخرين له.

-الإيمان بأن كل شيء قابل للتغيير بالجهد والاجتهاد وأن الأفضل يمكن أن نصنعه بأيدينا وهذا يساعد على تخطي النظرة السوداوية للقادم.

-عدم إعطاء المجال للأفكار السلبية والتفكير في كل الاحتمالات والجوانب كبديل أفضل، ويمكن مناقشة ذوي العقل الراجح من أصحاب الثقة في الأفكار التي تقلق الفرد للمساعدة في دحضها والتغلب عليها.

-البحث عن النقاط الإيجابية في كل شيء وعدم التركيز على السلبيات مما يساعد على نظرة أوضح وأفضل للأمور.

-الاندماج مع الآخرين وخاصة الأشخاص الإيجابيين لمزيد من الحماسة والرغبة في الإنتاج، والبعد عن أولئك المحبطين وفاقدي الأمل.

-شغل وقت الفراغ بالأمور الإيجابية والنافعة مثل الهوايات والقراءة وتعلم مهارات جديدة والبعد عن الأفلام والروايات والأخبار المحبطة.

3



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك