وافقت منظمة الصحة العالمية على لقاح جديد طويل المفعول ضد حمى التيفوئيد، ويعرف اللقاح الجديد الذي يعد واعداً في إيجاد الذي حل لمشكلة التيفوئيد في الدول الفقيرة باسم “تيبار” Typbar.

وقد أكدت التجربة التي أجرتها جامعة أوكسفورد أن فاعلية اللقاح الجديد تصل إلى 87 %.

يشار إلى أن تقارير منظمة الصحة العالمية توصي بتطعيم الأطفال بين سن 6 وحتى 23 شهراً بلقاح “تيبار”، على أن يتم تطعيم الأطفال بين سن سنتين إلى 15 سنة، بنفس اللقاح في حملات استدراكية، علماً بأنه يمكن تلقيح الكبار به كذلك.

كما تحث توصيات المنظمة الهيئات الصحية في الدول على إدماج اللقاح الجديد للتيفوئيد ضمن برامجها الوقائية لفاعليته طويلة الأمد.

وتصيب حمى التيفوئيد الأشخاص نتيجة عدوى من بكتريا السلامونيلا، والتي تنتقل عن طريق الطعام الملوث أو مياه المجاري، ويوفر اللقاح الوقائي الكثير من المضادات الحيوية قوية المفعول التي تستخدم لعلاج المرض.

وتفيد التقارير الطبية للعام 2016، أن عدد المصابين بالتيفوئيد بلغ 12 مليون شخص، توفى منهم 130 ألف شخص بسبب العدوى، فيما تقدر التقارير أن ثلث البشر معرضون للإصابة به.

ويعتبر التيفوئيد من أمراض المناطق المدارية التي ظلت مهملة لفترة طويلة، ويوفر اللقاح الجديد طريقة وقائية فعّالة للسيطرة على هذه العدوى.