الكدمات المفاجئة ليست عملًا روحاني .. تعرف على الأسباب 

0

الكثير منا يستيقظ ليجد في أجزاء متفرقة من جسده مثل الساق أو الذراع وأحيانًا بين الفخدين كدمات مفاجأة وكأنها دم تحت الجلد يمكن أن تكون غير مؤلمة ولكن بعضها شديد الألم، ويتدرج لون تلك الكدمات بداية من اللون الأحمر الذي يشبه الدم المتجمد وصولًا إلى اللون البنفسجي وانتهاءً باللون الأصفر قبل اختفاء الكدمات مباشرة، ولا يتذكر أيا منا سبب لوجود مثل تلك الكدمات أو كيف حدثت فهو لا يتذكر أنه ارتطم بجسم صلب أو وقع من أعلى السلم أو أُصيب بجادث، وما إلى ذلك من أسباب حدوث الكدمات.

ويلجأ الكثير منا إلى معارفه وأصدقائه للسؤال عن أسباب تلك الكدمات الغير مألوفة، وتأتي الإجابات على شاكلة، لابد أنه عمل روحاني يتصل بالجن أو العالم السفلي، لابد أنه سحر يجعل أحد الجان يضرب المُتأذى في منامه، أو أنه بفعل الحسد، ويستدلون على ذلك أن الشخص المصاب لا يبدو عليه علامات المرض الظاهرية فلا بد أنه عمل خفي يطارد ذلك الشخص وبالفعل لا تظهر على المصاب أعراض ظاهرية للأمراض ولكن هذا لا يعني عدم وجود تلك الأمراض، فبعض الأمراض التي تصيب الدم لا تظهر أمام أعنيننا ولكن هذا لا يعني عدم وجودها، وجميع تلك التفسيرات لا علاقة لها بالعلم أو الطب كما أنه لم يرد أي دليل شرعي على وجود مثل تلك الأعمال السحرية أو المس الشيطاني.

cadma

إليك عزيزي\تي التفسيرات العلمية السليمة لوجود تلك الكدمات التى تظهر على أجزاء الجسد،

في البداية تعريف الكدمة هى نزيف تحت الجلد يحدث بسبب انفجار الشعيرات الدموية القريبة من الجلد داخل الجسد ولا يتمكن الدم من الخروج بسبب عدم تمزق الجدار الخارجي للجلد فيتشكل هذا الدم على هيئة بقع حمراء ويمتص الجسم هذا النزيف الذي حدث تحت الجلد ويتحول إلى كدمات يتغير لونها مع الوقت حتى تمام الشفاء.

ويختلف العلماء حول تفسير وجود الكدمات فأرجع معظمهم  الأسباب إلى :

  • التعرض لأزمة نفسية شديدة وزيادة التوتر المصاحب للصدمات النفسية، يحدث إثر ذلك وجود تلك الكدمات، كما أنها ترتبط بالحالة النفسية بشكل كبير وخاصة عند النساء قبل وقت الدورة الشهرية، وتوجد هذه الحالة عند النساء بصفة كبيرة ولا توجد عند الرجال إلا قليلًا.
  • ارتفاع ضغط الدم العرضي.
  • تناول الأدوية التي تسبب سيولة في الدم مثل الأسبرين أو العلاج بالكورتيزون.
  • مشكلات الكبد ، مثل تضخم الكبد والتليف الكبدي.
  • وجود خلل في جدران الأوعية الدموية وعادة ما يصاحبه أعراض مثل تقرحات في الفم أو التهاب العين، وتورم الأطراف.
  • تسبب الشمس تلف الجلد والأوعية الدموية التي تسبب الكدمات.
  • أمراض النزف الدموي والتي تنتج من :
  • الطفح الناتج عن الفشل الكلوي، وأمراض القلب.
  • نقص عدد الصفائح الدموية أو زيادة تلك الصفائح.
  • اختلال وظيفي بالصفائح الدموية.
  • أدوية منع تخثر الدم.
  • أمراض الدم المختلفة مثل :
  • الملاريا والثلاسينيا.
  • أمراض الدم الوراثية.
  • أنيميا الخلايا المنجلية.
  • نقص الفيتامينات مثل فيتامين C.
  • بعض أمراض الأوردة مثل الدوالي.
  • وتظهر في بعض الأحيان بسبب تقدم السن ونقص الكولاجين الذي يجعل الطبقة الدموية رقيقة لا تتمكن من حماية الجلد.

أما عن طرق العلاج فتلك بعض النصائح للتخلص من تلك الكدمات :

  • الابتعاد عن أسباب الضغط النفسي والصدمات النفسية، وتجنب التعرض لمسببات التوتر والقلق، والحصول على أكبر قدر من الراحة وتجنب المشكلات التي يسبب تراكمها حدوث مثل تلك الكدمات مرة أخرى.
  • وقف الأدوية المسببة لتلك الكدمات حتى لا تنتشر في جميع أجزاء الجسم.
  • وضع كمّادة بادرة على المنطقة المصابة يوميًا للتخفيف من التورم .
  • الابتعاد عن المكملات الغذائية وتناول الأطعمة الصحية .
  • الابتعاد عن الأدوية التي تسبب سيولة في الدم.

كما أنه لا يسبب فقر الدم تلك الكدمات كما هو متعارف ، بل تحدث نتيجة لأحد الأسباب السابقة ، ويستمر وجود تلك الكدمات في الجسد أيام وهو أمر لا يبعث على القلق أما إذا استمر وجودها أسابيع وصاحبها أعرا ض أخرى مثل :

  • الصداع الدائم.
  • الألم الشديد المصاحب لمكان وجود الكدمات.
  • في حالة وجود نزيف في مكان آخر مثل اللثة والأنف أو منطقة معوية.
  • اتساع رقعة الكدمات لأسباب غير معروفة.
  • إذا استمر التعرض لها أكثر من مرة وعلى فترات متتالية.

في تلك الحالات ، لابد من مراجعة الطبيب حتى يتم تشخيص الحالة بوجه صحيح، وإجراء التحاليل اللازمة للدم وظائف الكبد وأخذ عينة من جدار الأوعية الدموية القريبة من أماكن الكدمات،  لمعرفة أسباب ظهور تلك الكدمات والطرق المناسبة للعلاج.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك