وتعد تلك الموافقة التي منحت لشركة سبارك ثيرابيوتيكس، تطوراً يكفل تغيير حياة مجموعة صغيرة من المرضى الذين يعانون تغيراً جينياً يدمر الرؤية لديهم، كما أنها تعطي الأمل لكثير من المرضى الذين يعانون من أمراض وراثية أخرى.

بدورها، أعلنت شركة الأدوية الأمريكية الشهيرة أنها لن تكشف عن سعر الدواء حتى الشهر المقبل، ما يؤخر الجدل المتوقع بشأن قدرة المرضى على تحمل تكاليف العلاج الذي يتوقع محللون أنه قد يصل إلى مليون دولار أميركي.

أما الحقن التي أطلق عليها اسم “لوكستورنا”، فتعتبر أول علاج جيني توافق عليه إدارة الغذاء والدواء، بحيث يتم إعطاء الجينات التصحيحية للمرضى بشكل مباشر.

يشار إلى أن هذا التحول الجيني يتداخل مع إنتاج إنزيم ضروري للرؤية الطبيعية، وقد تمكن المرضى الذين حصلوا على العلاج من رؤية الثلوج والنجوم والقمر لأول مرة في حياتهم.