قدمت اللجنة الدائمة للتطعيمات بمعهد روبرت كوخ الألماني، توصية جديدة هامة للنساء بضرورة تلقي لقاح فيروس الورم الحليمي البشري “HPV” وخاصة قبل الممارسة الجنسية الأولى، من أجل الوقاية من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم .

وبينت اللجنة أن المجموعة المستهدفة الرئيسية في هذا التطعيم الخاص بفيروس الورم الحليمي البشري الذي أوصت به في معظم الدول هي الإناث صغار السن والمراهقات، اللائي تتراوح أعمارهن بين 9 وحتى 14 عاماً.

كما حث معهد الجودة والاقتصادية في القطاع الصحي الألماني، في حال عدم تلقي اللقاح في هذا العمر، فإنه ينبغي تلقيه حتى سن 17 عاماً.

جدير بالذكر أن سرطان عنق الرحم “cervical cancer” هو سرطان الرحم الخبيث، الذي يصيب عنق الرحم، وهو يحتل المرتبة الثانية بين أنواع السرطانات انتشاراً بين النساء.

ويعد السبب الرئيسي للإصابة بهذا السرطان هو الإصابة بفيروس نقص المناعة “HPV”.

ورغم أن هذا المرض لا يسبب آلاماً واضحة، إلا أنه عادةً ما يكون مصحوباً بنزيف بسيط، غير أن المراحل المتطورة  منه وخاصة مع كبر حجم الورم فإنه يتسبب في خروج سائل وردي اللون له رائحة.

وخلال المراحل الأولى من الإصابة بالمرض قد يكون الاستئصال للجزء المصاب بالليزر علاجاً كافياً.

إلا أنه في المراحل المتقدمة لا بد من إزالة الرحم بشكل كامل، وفي بعض الأحيان الأخرى قد يتطلب الأمر إزالة بعض الأعضاء المحيطة.

وينصح الأطباء بالكشف الدوري للكشف المبكر عن المرض من خلال الفحص الطبي للتأكد من عدم الإصابة به.