تعرف على الفوائد الصحية للعلاقة الحميمة

0

يعتقد البعض أن الهدف من ممارسة العلاقة الحميمة هو المتعة، وزيادة درجة الحب والقرب بين الزوجين، ولكن هذا الأمر غير صحيح، فالعلاقة الحميمة بالفعل تجعل الزوجين يشعران بالسعادة، وتزيد من المودة والحب بينهما، ولكن هذا ليس الهدف الوحيد منها، حيث اثبتت الأبحاث الطبية أن ممارسة العلاقة الحميمة لها الكثير من الفوائد الصحية للرجل والمرأة، ومن أهم هذه الفوائد تحسين الحالة النفسية والمزاجية.

ممارسة العلاقة الحميمة، تحقق المتعة للرجل والمرأة وهذا ما يعلمه الجميع، ولكن هناك الكثير من الفوائد الآخرى التي لا يعرفها نسبة كبيرة من المتزوجين، من خلال هذا المقال سنذكر جميع الفوائد الصحية، التي تحققها لكما العلاقة الحميمة، والتي من أهمها:-
– تقوية الجهاز المناعي
تعمل ممارسة العلاقة الحميمة على تقوية الجهاز المناعي للجسم، حيث تثبت أن الأشخاص الذين يمارسون العلاقة الحميمة بشكل منتظم بمعدل مرة أو إثنين في الأسبوع، يكون لديه نسبة كبيرة من الأجسام المضادة ” A immunoglobulin “، هذه الأجسام تعمل على حماية الجسم من الميكروبات والبكتريا والفيروسات والطفيليات الضارة، بمعنى أنها تقوي الجهاز المناعي لهم، حيث إن خط الدفاع الأول عن الجسم، وبالتالي فهؤلاء الأشخاص لا يصابون بالأمراض المعدية مثل غيرهم من الأشخاص.


– تقوية عضلة القلب
ممارسة العلاقة الحميمة بشكل منتظم كل أسبوع، يساعد على تقوية عضلة القلب بشكل كبير، كما تحمي من الإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين، وذلك أنها تساعد على إحداث توازن مستوى هرمونى الاستروجين والتستوستيرون، وقد اثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين يمارسون العلاقة الحميمة مرتين اسبوعيا، أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب والأزمات المفاجئة من غيرهم بنسبة 45%.

– تنظيم ضغط الدم
إذا كنت تعاني من عدم انتظام أو ارتفاع ضغط الدم، يمكنك ممارسة العلاقة الحميمة بشكل منتظم كل أسبوع، وستشعر بتحسن كبير، حيث إنها تعمل على تقليل ضغط الدم، وتساعد في الحفاظ على المعدل الطبيعي، وبالتالي فهي تحميك من الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية المفاجئة.

– تخفيف الآلام
ثبت علمياً أن ممارسة العلاقة الحميمة، يساعد على تقليل الشعور بالوجع أو الألم، حيث إنها تحفز الجسم على إفراز بعض الهرمونات، التي تساعد في تقليل الشعور بالألم، وقد ثبت أنها مفيدة في علاج الصداع النفسي وأنواع عدة من الصداع، كما تخفف آلام الظهر والأرجل والتهاب المفاصل.

– تحمي الرجل من سرطان البروستاتا
ممارسة العلاقة الحميمة تحمي الرجل من الإصابة ببعض الأمراض الخطيرة، على رأسهم سرطان البروستاتا، فقد أكدت الأبحاث الطبية أن الرجال الذين يمارسون العلاقة الحميمة 21 مرة شهرياً، أقل عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا، من غيرهم لذا عليك ممارسة هذا العلاقة بانتظام.

– التمتع بنوم هادئ
ممارسة العلاقة الحميمة يساعد على إفراز بعض الهرمونات، التي تجعلك تنعم بنوم هادئ وعميق، مثل هرمون البرولاكتين و الاكسيتوسن، هذه الهرمونات تساعد على الشعور بالراحة والإسترخاء، لذا تشعر بالنعاس بعد ممارسة العلاقة الحميمة، فإذا كنت تعاني من الأرق أو عدم انتظام ساعات النوم، مارس العلاقة الحميمة بشكل منتظم، وستحصل على نوم هادئ بدون أرق.

– تقلل التوتر والإجهاد
عند ممارسة العلاقة الحميمة يقوم الجسم بإفراز بعض الهرمونات والمواد الكميائية، التي تساعد الإنسان على الشعور بالراحة والإسترخاء والهدوء، فهي تريح الأعاصاب وتجعل الشخص هادئ وقادر على التحكم في اعصابه حتى في الأوقات الصعبة، بالإضافة إلى ذلك فهي تعمل على تحسين الحالة النفسية والمزاجية، وتجعل الزوجين يشعران بالسعادة، كما تساعد في إزالة الخلافات الموجودة بينهما.

– تقوية الرغبة الجنسية
ممارسة العلاقة الحميمة بشكل منتظم يساعد على تعزيز الرغبة الجنسية عند الرجل والمرأة بشكل عام، وبالأخص عند المرأة، حيث إن ممارستها بانتظام يساعد على ترطيب منطقة المهبل وتنشيط الدورة الدموية، الأمر الذي يساعد في علاج البرود الجنسي عند المرأة، فإذا كنت لا تمتلكين رغبة جنسية قوية، يمكنك ممارسة العلاقة بشكل منتظم، وستشعرين بتحسن كبير بعد فترة قصيرة.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك