تعرَّف على كيفية علاج القولون العصبي

0

يحدث مرض القولون العصبي نتيجة اضطرابات في عملية امتصاص الماء والغذاء والأملاح، كما أنه يسبب ألمًا في المعدة، ويُعتبر مرض القولون العصبيّ أكثر أمراض الجهاز الهضميّ شيوعاً، والنّساء أكثر إصابة به من الرّجال؛ فكل إصابة للقولون في الرّجل تقابلها ثلاث من النّساء، ولا توجد فوارق في الإصابة بالقولون بين الأجناس، كما أن جميع الأعمار معرضة للإصابة بذلك المرض، كما أنه قد يؤثر على الزائدة الدودية مما يؤدي إلى إزالتها فيما بعد.

وأعراض القولون العصبي كثير ويمكن ذكرها كالتالي :

  • الانتفاخ والغازات.
  • آلام في البطن والشعور بالمغص.
  • التّجشؤ المتكرّر، وحرقان في المعدة، والغثيان.
  • أصوات صادرة من البطن.
  • الإمساك في الأغلب أو الإسهال بعد الطعام أو في الصباح الباكر أو كلاهما معاً.
  • الشعور بعدم استكمال الإخراج بعد الذهاب للحمام.
  • القلق والتوتر والاكتئاب.
  • الهبوط، والسخونة، والخمول، والصّداع.

qawlon

أما عن أسباب الإصابة بالقولون العصبي هى :

  • الضغوط العصبية والنفسية والتعرض لحالة توتر وعدم استقرار عاطفي، وعصبية مما له أثر عضوى على القولون.
  • تناول بعض الأطعمة مثل :
  • منتجات الألبان، كاللبن والزبادى التى يتحسس بعض مرضى القولون العصبى من تناولها.
  • الشيكولاتة بأنواعها قد تسبب مشكلة بالقولون العصبى وتثيره.
  • الأطعمة الدسمة التى تحتوى على نسب عالية من الدهون.
  • تناول الطعام الذى يسبب تكون الغازات والتقلصات، كالإسراف فى تناول القرنبيط، والكرات والبصل والكرنب والفاصوليا.
  • الأطعمة الحارة والمليئة بالتوابل ويسبب مشكلات عديدة لمرضى القولون العصبى.
  • الثوم والإكثار من تناوله قد تثير القولون بشدة.
  • بعض مرضى القولون العصبى يزعجهم تناول الموز كفاكهة مثيرة للقولون.
  • تناول الكثير من البقوليات كالعدس والفول.
  • الأدوية، قد يسبّب الاستخدام الطّويل لبعض الأدوية الإسهال أو الإمساك، كالمضّادات الحيويّة، ومانعات الحموضة، والمُسكّنات.
  • النّظام الغذائي غير المتوازن، الكثير من الأغذية التي قد تسبّب تهيّجاً في القولون.
  • العدوى الفيروسيّة، قد يُصاب الجهاز الهضمي ببعض الفيروسات التي يتم القضاء عليها، لكن أعراضها تبقى مدّة أطول، فتؤثّر على القولون وتقلّصات عضلاته الطّبيعية، وهذه الحالة تشكّل 25% من حالات الإصابة بالقولون العصبيّ.

ويمكن علاج القولون العصبي عن طريق :

  • الابتعاد عن مسببات المشاكل النفسية والضغوط العصيبة، ومحاولة الراحة والحصول على القدر الكافي من الهدوء، والبعد عن المشاكل حتى لا يتسبب ذلك في آلام القولون.
  • التركيز على تناول الألياف التى تساعد على التخلص من الإمساك.
  • تناول العسل الأبيض الذى يساعد على تخفيف حدة مشكلات القولون العصبى.
  • تناول التفاح المعروف بتهدئته للأمعاء وعلاجه للإمساك المزمن.
  • تناول الخضروات الورقية التى لا تسبب الغازات والانتفاخات المزمنة بالبطن، كالبقدونس والخس.
  • تناول الشوفان الصحى يساعد كثيرا فى علاج المعدة وتهدئة القولون.
  • الاعتماد على الأعشاب الطبيعية مثل :
  • الزّنجبيل: يُشرب منقوع الزّنجبيل صباحاً قبل الفطور ومساءً قبل النّوم، ويمكن أن يُحلّى بالعسل أيضاً للتّخفيف من حدّته.
  • القرع: يعتبر القرع مُليّناً للأمعاء ويساعد على التّخلص من الإمساك، ويؤكل مسلوقاً إلى جانب اللّبن، ويمكن تحليته بالعسل.
  • زيت السّمسم: أو ما يعرف بالسّيرج، وهو مُليّن للأمعاء، تؤخد ملعقة منه قبل كل وجبة لتسهيل عمليّة الهضم والامتصاص والإخراج.
  • الهيليون: يساعد على تخليص الجسم من الغازات التي تسبّب الألم والإحراج، يؤخذ مسلوقاً مرّة أسبوعيّاً لتنظيف الجسم بالكامل.
  • الزّعتر: إمّا ورقاً فيُعلك، أو محطوناً فيؤكل مع الزّيت، يتمّ الالتزام به حتّى يختفي الألم تماماً، إذ إنّ الزعتر معروف بخاصيّته العلاجيّة على قتل آلام الجهاز الهضميّ.
  • حبّ الهال: يُطحن ربع كيلو من الهال ويُخلط مع كيلو من العسل، ويؤخذ منه ملعقة بعد الأكل، بمعدّل ثلاث مرّات يوميّاً.
  • بذور نبتة الشّومر: تُغلى ملعقة من بذور الشّومر في كوب ونصف من الماء ويُشرب هذا الخليط بعد تصفيته جيّداً يوميّاً، ويستحسن أخده دافئاً كلّ ليلة، يساعد هذا الخليط على التّخلص من غازات الأمعاء وبالتّالي القضاء على الإمساك، وتسهيل عميلة الإخراج بشكل صحيٍّ.
  • الينسون: يستخدم الينسون في القضاء على القولون العصبي والتّخفيف من حدّته، فهو يعمل على تهدئة الأعصاب والتّخفيف من القلق والتّوتر، وبالتّالي يساعد على التّخفيف من حدّة هذا المرض.

 

وفي حالة حدوث آلام شديدة وعدم قدرة العلاجات المنزلية على تخفيف تلك اللآم لابد من مراجعة الطبيب للتأكد من أسباب القولون، ومعرفة الطرق العلاجية المناسبة.

 

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك