تناول الأطفال للعنب قبل 5 سنوات يسبب الوفاة

0

كثيرًا ما نستمع لتحذيرات من تناول الأطفال لبعض الأطعمة، وأحدث هذه التحذيرات تحذير الأطباء من تناول الأطفال للعنب وخاصة قبل سن الخمس سنوات، بحجة أنه يسبب الوفاة وخاصة عند تناول الحبة الكبيرة دفعة واحدة، معللين ذلك بأنه قد يسبب لهم الاختناق المؤدي إلى الموت في كثير من الأحيان أثناء عملية البلع.

أطباء الأطفال في مستشفى “أبردين رويال” الأسكتلندي أكدوا أن حبات العنب الكبيرة غالبا ما تكون أكبر حجما من القصبة الهوائية للجهاز التنفسي للأطفال دون الخامسة، ما يعرضهم للاختناق بسبب انسداد المجاري الهوائية، وذلك بسبب عدم قدرة الصغار على مضغها أو بلعها أو حتى إخراجها من الحلق.

وبحسب الأطباء، تعد فاكهة العنب تعتبر ثالث أكثر الأطعمة شيوعا التي تسبب اختناق الأطفال دون عمر الخامسة، بعد الهوت دوغ والحلوى، لافتين إلى أن حلق الأطفال صغير بدرجة لا تكفي ابتلاع حبة عنب كبيرة أو حتى صغيرة، حيث تستقر في الحلق ما يعيق عملية التنفس.

الأطباء استشهدوا ،في تقرير نشرته صحيفة ديلي ميل البريطانية، بثلاث حالات لأطفال، أحدهما طفل عمره 5 سنوات شعر باختناق عقب ابتلاعه حبة عنب كاملة، أخذها معه كوجبة سناك في المدرسة، وحاولت ممرضة المدرسة إخراجها، لكن دون فائدة، ونقل الطفل على الفور إلى المستشفى، لاستخراج الحبة، لكن وافته المنية نتيجة تعرضه لاختناق شديد تسبب في حدوث سكتة قلبية مفاجئة.

حالة أخرى لطفل عمره 17 شهرا كان يتناول العنب وسط أسرته، وفجأة شعر باختناق وحاول الوالدان استخراج العنب، لكن محاولاتهما باءت بالفشل، فاضطرّا إلى استدعاء الإسعاف، لكن الطفل توفى بمجرد وصوله إلى المستشفى.

وفي الحالة الثالثة كان طفل عمره عامان يتناول العنب في الحديقة وبعدها بدأ يشعر باختناق، دخل بعدها في نوبة مرضية شديدة قبل وصوله إلى المستشفى، وهناك أقر الأطباء بأنه يعاني من تورم في الدماغ وتراكم سوائل حول الرئة، وقضى الطفل 5 أيام في العناية المركزة.

وبحسب الأطباء أيضًا فالأمر لا يقتصر على الأطفال دون 5 سنوات لديهم قصبات هوائية صغيرة لا تتحمل ابتلاع حبات عنب كبيرة أو متوسطة، لكن لأنهم في هذه السن لا يملكون أسنانا كاملة مثل الكبار تمكنهم من تقطيع ومضغ الطعام جيدا قبل ابتلاعه.

وأوصى الأطباء بضرورة مراقبة الأطفال الصغار جيدًا أثناء تناولهم الطعام، وضرورة تقطيع الفواكه، لاسيما العنب إلى نصفين أو أربع قطع صغيرة سهلة المضغ والبلع.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك