توهج الحمل ..هكذا يزيد جمال الأم رغم التعب..

0

ترافق الحمل العديد من التغييرات الجسدية والعاطفية التي تعاني منها المرأة، كما أنه يؤثر على شكلها؛ فتصاب بعض النساء بما يسمى توهج الحمل أي العديد من التغييرات التي تزيدها جمالاً.

وقد تلحظ العديد من النساء زيادة واضحة في جمالها وإشراقة وجهها ونضارتها وحتى شكل شعرها، فما هو توهج الحمل ولماذا يحدث؟

كيف يحدث توهج الحمل ؟

توهج الحمل هو ظاهرة حقيقية وموجودة بالفعل، وليست من خرافات الحمل كما يظن البعض، ومن التفسيرات العلمية لها:

اعتقاد بعض العلماء بأن التغيرات الحاصلة في بشرة الحامل واكتسابها لنضارة وجمال مبهر خلال الحمل تعود إلى:

  • دفق الهرمونات الذي يحصل في جسم المرأة خلال هذه الفترة، حيث تحفز هذه الهرمونات الغدد على إنتاج المزيد من الزيوت ليصبح وجه المرأة أكثر نضارة وجمالاً.
  • زيادة ضخ الدم وإنتاجه في هذه الفترة بنسبة 50%.
  • تسارع عمليات تجدد خلايا الجلد والتخلص من الخلايا القديمة بقدر أسرع.

ظواهر جمالية أخرى يسببها الحمل

1- امتلاء الشفاه

يؤدي ضخ الدم المتواصل بجسم المرأة الحامل على ظهور شفتيها وكأنهما أكثر امتلاءً، كما يكسبهما لوناً وردياً جذاباً، ويرجع ذلك لامتلاء  الأغشية المخاطية للجسم بكثير من الدم والسوائل المفيدة، خاصة في الوجه.

وقد يكون لهذه التغييرات الهرمونية بعض السلبيات، إذ قد يرافق انتفاخ الشفاه مع انتفاخ باللثة والعيون.

2- تعزيز صحة البشرة

تقلل هرمونات الحمل من فرص ظهور حب الشباب، خاصة خلال الثلث الأخير من الحمل، كما تخف حدة وأعراض الأكزيما لدى الأمهات المصابات بها خلال الحمل.

3- زيادة كثافة الشعر ولمعانه

تساعد هرمونات الأنوثة مثل الإستروجين والبروجسترون، على تعزيز صحة الشعر وكثافته، ويؤدي دفق الهرمونات الزائد خلال الحمل، على تقليل تساقط الشعر.

كما تلعب هرمونات الحمل، خاصة البروجسترون دوراً مهماً في زيادة نشاط الغدد الدهنية، ما يزيد من كمية الزيوت في فروة الرأس، وبالتالي يبدو الشعر أكثر لمعاناً وكثافة.

4- زيادة طول الأظافر وقوتها

تنطبق الأسباب التي تجعل شعر الأم أكثر كثافة وجمالاً خلال الحمل على الأظافر، ويرجع الفضل الأكبر لهرمون الأستروجين في ذلك.

في الوقت نفسه، تلعب الفيتامينات التي تتناولها المرأة على مدار أشهر الحمل دوراً مهماً في تقوية الأظافر وسرعة نموها خلال الحمل.

5- زيادة حجم الثديين

ربما لا تعتبر بعض السيدات هذا الأمر إيجابياً، لكن تأثير الحمل في مضاعفة حجم الثديين، يعد أحد مظاهر جمال الحامل، ويحدث بفعل زيادة إنتاج هرمونات الأستروجين والبروجسترون.

وتقوم هذه الهرمونات بتهيئة أنسجة الثدي استعداداً لمرحلة إنتاج حليب الأم عقب الولادة، وتلاحظ الأم تغير لون الحلمات للأغمق لوناً وتصبح أكثر انتصاباً من المعتاد.

يشار إلى أن هذه الأعراض عادةً ما تزول عقب الولادة، باستثناء زيادة حجم الثديين، وبخاصة في حالة الرضاعة الطبيعية.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك