حليب اللبأ ..ما هو وما هي فوائده للطفل؟

0

بالطبع نعرف جميعاً الفوائد الجمة لحليب الثدي للأم والطفل على حد سواء، لكن ماذا عن حليب اللبأ ؟ أو الحليب الأول الذي ينتجه الثدي في الأيام الأولى بعد الولادة؟

حليب اللبأ هو أول طعام يتناوله الرضيع بعد ولادته، ويطلق عليه الحليب الذهبي لفوائده الجمة للرضيع.

ما هو حليب اللبأ ؟

واللبأ هو حليب أصفر فاتح غالباً، يتميز بقوامه الكثيف وبنيته الكريمية، وهو أول نوع من حليب ينتجه الثديان بعد الولادة، ويسبق حليب الثدي الأبيض الطبيعي المألوف.

فوائد حليب اللبأ

1- سهولة الهضم

يوفر حليب اللبأ احتياجات الرضيع في أيامه الأولى، ويقال أن اللبأ الذي يفرز لرضيعة أنثى يختلف في مكوناته عن الذي يفرز لرضيع ذكر، وهذا النوع سهل الهضم على معدة الطفل الحساسة، كما يمد الرضيع بكل ما يحتاجه من مكونات غذائية ضرورية.

2- تعزيز مناعة الرضيع

يحتوي اللبأ على الكثيرمن المغذيات والمعادن التي تعزز كريات الدم البيضاء وجهاز المناعة لديه، فيساعدة الطفل على مكافحة الالتهابات والعدوى.

يحتوي اللبأ أيضاً على أجسام مضادة تساعد الرضيع عى مقاومة أمراض من بينها التهابات الأذن، واليرقان، والتهاب الشعب الهوائية، والالتهاب الرئوي.

3- مساعدة الرضيع على النمو

يحتوي حليب اللبأ على نسب عالية من مضادات الأكسدة والكولسترول الجيد، وهي عناصر تعتبر هامة جداً لنمو وتطور الطفل، خاصة الجهاز العصبي لديه.

4- تسهيل حركة الأمعاء الأولى

عادة ما يكون البراز الأول الذي يخرجه الطفل داكناً وصلباً جداً، ويساعد حليب اللبأ الرضيع على التخلص من هذا البراز الأول ودفعه لخارج جسمه بشكل أكثر سهولة.

5- مساعدة الرضيع على النوم

مع محتواه العالي من البروتينات، يساعد حليب اللبأ الطفل على الشعور بالشبع ولفترة طويلة، ما يسهل عملية نومه، ويجعله ينام لفترات أطول. كما أنه يحتوي على مواد تدعم نوم الطفل وتسهله إذ تساعده على الاسترخاء.

6- حماية الطفل من أمراض المعدة

يعمل حليب اللبأ على خلق بطانة داخلية سميكة في معدة الرضيع، تمنع تسلل الجراثيم التي تسبب الأمراض إليه. وهذا يساعد على منع ارتباط البكتيريا الدخلة لجسم الرضيع بأي من أنسجته الداخلية وتسهيل عملية خروجها من جسم الرضيع.

7- وجبة غذائية متكاملة

يعتبر حليب اللبأ وجبة غذائية متكاملة وطعاماً خارقاً للرضيع، نظراً لمحتواها العالي من الفيتامينات والبروتينات والدهون.

8- لقاح طبيعي

يعتبر حليب اللبأ أول مطعوم أو لقاح يأخذه الرضيع في حياته من مصدر طبيعي بالكامل، ويعمل جسم الأم بشكل طبيعي على تضمين كل ما تحتاجه مناعة الطفل الخاصة في هذه المرحلة من مواد غذائية وأجسام مضادة، كل ذلك لتهيئته للعيش خارج الرحم.

9- مصدر ممتاز للطاقة

لمصادر الطاقة الغذائية أهمية كبيرة في نمو الطفل، وحليب اللبأ هو مصدر طاقة بامتياز للطفل، كما أنه يشبه في تأثيره هرمون النمو بالنسبة للرضيع.

إذ توفر الكربوهيدرات والبروتينات المتواجدة بكثافة بحليب اللبأ كل ما يحتاجه الطفل من طاقة وعناصر تحسن من عمليات الأيض الهامة لديه.

10- تحسين نمو دماغ الرضيع

وجدت الأبحاث العلمية أن تناول الرضع الذين يولدون مبكراً (أي الخداج) لحليب اللبأ يساعد في تسريع عملية نمو الدماغ لديهم، وتساعد البروتينات المتواجدة بكثافة في حليب اللبأ على نمو عيون ودماغ الرضيع بشكل سليم.

الكمية الموصى بها للطفل من حليب اللبأ

عادة يكفي إعطاء الطفل 1-4 ملاعق كبيرة يومياً من اللبأ، خاصة أن معدة الطفل في أيامه الأولى تكون صغيرة جداً، وعموماً فإن كمية حليب اللبأ الذي ينتجه الثديان لديك هو الكمية التي يحتاجها طفلك.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك