دراسة: الأزمات المالية تزيد خطر الإصابة بالنوبات القلبية 13 مرة

0

توصلت نتائج أبحاث جديدة، أجريت في جنوب إفريقيا، إلى أن الضغوط التي تسببها الأزمات المالية تضاعف خطر الإصابة بنوبة قلبية 13 مرة ضعف الأحوال العادية، في حين تضاعف ضغوط العمل هذا الخطر 6 أضعاف.

وحذرت النتائج التي عرضت مؤخراً بمؤتمر رابطة القلب في جنوب إفريقيا، في جوهانسبرغ، من أن الأزمات المالية وضغوط العمل تؤثر على القطاع الأكبر من الناس في الوقت الراهن.

وكان استطلاع أمريكي حديث توصل إلى أن 72 % من الأمريكيين يتعرضون لضغوط بسبب الأزمات المالية بمعدل مرة واحدة على الأقل في حياتهم، في حين عانى 22 %من أفراد العينة من هذه الضغوط خلال الشهر السابق للاستطلاع.

أما الدراسة التي أشرف عليها دينيشان جوفندر، البروفيسور في جامعة جوهانسبرغ، فقد حذرت من أن التأثير النفسي يلعب دوراً كبيراً في الإصابة والتعرض لأمراض القلب وخاصة خطر النوبات القلبية.

كما لفت فريق البحث إلى أن نقص الدخل المالي عن الوفاء بالاحتياجات الأساسية، يضع الإنسان تحت ضغوط كبيرة ويرفع مستوى التوتر لديه إلى أقصى درجة، وبالتالي تزداد مخاطر الإصابة بأزمة قلبية لهؤلاء تبعاً لذلك.

وأضاف الباحثون أنه مع كل تناقص في الدخل وتفاقم بالأزمة المالية ترتفع مخاطر إصابة القلب بالأزمات، حتى أنها تصل إلى 13 ضعفاً.

وبالنهاية أوصت نتائج البحث من ضرورة الابتعاد عن تأثير مثلث المشاكل النفسية؛ الاكتئاب والقلق والتوتر على صحة القلب.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك