وكان العلماء د خلصوا إلى ذلك الاستنتاج بعد دراسة أكبر قاعدة من البيانات الجينية للأشخاص في المملكة المتحدة.

وبحسب العلماء في جامعة بريستول البريطانية، فإن النتائج التي تم التوصل إليها ليست قاطعة، غير أنها تعد  مقبولة بين الخبراء، خاصة وأنه لوحظ أن أصحاب معدل الحرق العالي هم الأكثر عرضة للإصابة بنوبات القلق والاكتئاب.

وتوضح الباحثة داشا نيكولس، وهي ليست من القائمين على الدراسة، أن الأشخاص الذين يعانون سوء التغذية يجدون صعوبة في احتواء مشاعرهم.

لافتةً إلى أن ما جاءت به الدراسة التي تفيد بأن البدناء أكثر سعادة ليس أمرا مستغرباً بالنسبة لها .

جدير بالذكر أن بريطانيا من أكثر الدول معاناة من زيادة معدلات السمنة، فهي أعلى دول الاتحاد الأوروبي في تعرض مواطنيها لتلك المشكلة الصحية، حيث يعاني منها حوالي 30 % من النساء، ونحو 27 % من الرجال.