دراسة: البلوغ المبكر يعرض الفتيات لأمراض القلب والجلطات الدماغية

0

كشفت دراسة بريطانية إلى أن الفتيات اللائي يحضن قبل سن الثانية عشرة ربما يزيد خطر إصابتهن بأمراض القلب والجلطة الدماغية في مرحلة لاحقة من حياتهن، بالمقارنة بنظيراتهن اللائي تأخر الحيض لديهن، ما يعني أن البلوغ المبكر عند الفتيات مؤشر على الإصابة بهذه الأمراض.

وقد راجع الباحثون بيانات أكثر من 500 ألف بالغ في منتصف العمر ليس لديهم تاريخ في الإصابة بأمراض القلب ومن بينهم 267 ألف امرأة.

كذلك تابع الباحثون نصف المشاركين طيلة سبع سنوات، وخلال هذه الفترة أصيب حوالي 9 آلاف رجل وامرأة بمرض في القلب أو واجهوا أزمة قلبية أو جلطة دماغية.

كما أوضحت البيانات إلى أن الحيض بدأ لدى هؤلاء النسوة بشكل نمطي في سن الثالثة عشر، وزاد احتمال إصابة النساء اللائي بدأ الحيض لديهن قبل بلوغ الثانية عشر في الإصابة شرايين القلب بنسبة تعادل 10% مقارنة بالنساء اللائي بدأ حيضهن عند سن الثالثة عشرة أو أكبر من ذلك.

ويرى الباحثون، في دورية القلب على الإنترنت، إن عوامل أخرى مرتبطة بالصحة الإنجابية ربما تؤثر في زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب لدى النساء.

وبينت الدراسة أن النساء اللائي انقطع الطمث لديهن في سن مبكرة، أي قبل سن السابعة والأربعين، زاد لديهن خطر الإصابة بأمراض شرايين القلب بنسبة 33%، فضلاً عن زيادة احتمال إصابتهن بجلطة دماغية بنسبة تصل لـ 42% بالمقارنة مع النساء اللائي انقطع طمثهن في وقت متأخر عن ذلك.

وأشارت الدراسة إلى وجود صلة بين تاريخ المرأة في الإجهاض وزيادة خطر الإصابة بأمراض شرايين القلب مع ارتباط كل حالة إجهاض بزيادة نسبتها 6% في الإصابة بمشكلات في القلب.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك