دراسة: الميكروبات التي يتعرض لها الرضيع عند الحبو تقوي مناعته !

0

لا شك أن حرص الآباء والأمهات على صحة أطفالهم وخاصة الرضع، هو الذي يدفعهم للحرص الزائد عليهم ضد الملوثات، وللبحث عن طرق زيادة مناعة الأطفال، وقد أخرجت دراسة فرنسية نتائج صادمة بهذا الشأن، بعد أن توصلت إلى إن الميكروبات التي يتعرض لها الرضيع والغبار الذي يشمه عند حبوه على أرضية مغطاة بالسجاجيد ليس ضاراً كما يعتقد البعض، بل يزود الصغير بقدرة على المقاومة والحماية من الربو والحساسية في المراحل اللاحقة.

وعندما يحبو طفل على أرضية مغطاة فإنه يستنشق 4 أضعاف ما يستنشقه الشخص البالغ من الغبار عند المشي في المكان نفسه، وقد اعتمدت الدراسة على روبوت بحجم الطفل الرضيع لقياس معدل الاستنشاق.

وأكدت نتائج الدراسة، التي أجريت في جامعة بوردو، ما أشارت إليه أبحاث سابقة من فائدة الحبو في تعريف وتعريض جسم الطفل على أنواع مختلفة من الجراثيم والميكروبات، ودور ذلك في بناء مناعة قوية.

وأثبتت نتائج الدراسة أن تقلب  الطفل وتحركه على أرضية مغطاة بالسجاد أو الموكيت بما يؤدي إلى إثارة الغبار على ارتفاع منخفض منه ما يجعله يقوم باستنشاقه، أمر مفيد لصحة هذا الرضيع.

وكانت أول دراسة تناولت فوائد حبو الطفل في الأماكن المغلقة بالنسبة لمناعة الطفل قد أجريت في بريطانيا في ثمانينات القرن العشرين، وخرجت بتوصية مفادها أن الحبو في أماكن مغلقة مغطاة بالسجاد أفضل لصحة الرضيع.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك