توصلت نتائج دراسة بريطانية إلى التأكيد بأن القيادة لأكثر من ساعتين في اليوم لها تأثيرات سلبية على معدلات الذكاء، محذرة من أن القيادة لفترات طويلة تسبب الشيخوخة المبكرة للمخ .

وأوضح الباحثون إن نتائج الدراسة قد يرجع السبب فيها إلى أن المخ يكون أقل نشاطاً خلال فترات القيادة الطويلة.

وكما نشرت صحيفة ديلي ميل البريطانية، فأن الدراسة استندت إلى عينة ضمت أكثر من نصف مليون بريطاني تراوحت أعمارهم بين 37 إلى 73 عاماً واستمرت اختباراتها مدة خمسة أعوام كاملة.

ويقوم 93 ألف شخص من أفراد عينة الدراسة بالقيادة أكثر من ساعتين أو ثلاث في اليوم، ما عزز شكوك الباحثين حول تأثير القيادة الطويلة على الإصابة بشيخوخة المخ.

وخلص الباحثون في نهاية مدة الدراسة إلى أن معدلات الذكاء تراجعت بدرجة كبيرة خلال فترة الدراسة بين الجانبين أولهما الذين يقودون سياراتهم لفترات طويلة وثانيهما الذين يقودون لفترات قصيرة أو لا يقودون سيارات تماماً.

وقد أوضح كيشان باكرانيا، الخبير في علم الأمراض في جامعة لستر، في تصريحه الذي نشر بصحيفة ذا صنداي تايمز : “لدينا يقين أن القيادة بانتظام لأكثر من ساعتين أو ثلاث ساعات يومياً تضر صحة القلب”.

وتابع: “الدراسة تشير إلى أن هذا الأمر يضر كذلك بالمخ، ربما يحدث ذلك بسبب أن المخ يكون أقل نشاطاً خلال الساعات التي يقضيها الفرد في القيادة”.