دراسة تؤكد: إنستجرام أكثر مواقع التواصل ضرراً للحالة النفسية

0

توصلت دراسة استطلاعية بريطانية جديدة إن إنستجرام أكثر مواقع التواصل ضرراً للحالة النفسية موضحة أن الموقع الذي يعتمد على نشر الصور وتعليقات بسيطة عليها هو أسوأ مواقع التواصل الإلكترونية فيما يتعلق بالصحة العقلية والحالة المعنوية.

ورغم محاولات الترويج الموقع على أنه منصة للتعبير عن الذات إلا أن مستخدميه يشكون القلق، والإحباط، وممارسات الغيرة والنقد الحاد التي تنتج عن تعليقات الأصدقاء، بخلاف إصابتهم  بالخوف من الاستبعاد من دوائر التواصل.

في الوقت نفسه جاء موقع يوتيوب في المركز الأول في الاستطلاع كأفضل موقع تواصل من حيث تأثيره على الصحة النفسية والمعنويات، إذ أنه كان الموقع الوحيد الذي نال درجة إيجابية في التقييم بين المواقع الـ 5 التي أجري حولها الاستطلاع، وجاء موقع تويتر ثانياً، ثم فيسبوك ثالثاً، قبل سناب شات في المركز قبل الأخير.

يذكر أن  1500 شاب وفتاة تتراوح أعمارهم بين 14 و24 عاماً شاركوا في الدراسة،التي شملت مواقع للتواصل الاجتماعي الخمس، وطلب من هؤلاء المشاركين تقييم أثر استخدامهم لهذه المواقع بعدة أسئلة تغطي 14 جانباً مرتبطين بالصحة النفسية والعقلية.

وأظهرت الإجابات أن يوتيوب له إيجابيات عديدة تتعلق بزيادة الوعي، وإثراء التجربة وتزويد المستخدمين بمعلومات مفيدة فضلاً عن تصحيح المعلومات الخاطئة، بينما اقتصرت إيجابيات استخدام انستجرام ،برأي المشاركين، على تنمية مهارات التعبير عن الذات، في مقابل سلبياته المتمثلة في الشعور بالوحدة والقلق والإحباط، وتسببه في صعوبة الاستغراق في النوم العميق.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك