دراسة جديدة تحذر من الخلط بين العطلات وأوقات العمل

0

قدمت دراسة حديثة، أجراها باحثون في جامعة زيورخ، ونشرت في دورية “بيزنيس أن سايكولوجي” العلمية، توصية بتجنب الخلط بين العطلات وأوقات العمل .

وبينت الدراسة أن الرد على مكالمات تخص العمل في المساء وتفحص البريد الإلكتروني في عطلات نهاية الأسبوع، تؤدي جميعها إلى إصابة من لا يفصل بين العمل ووقت الفراغ، بالإنهاك على نحو أسرع ويعرض عافية للخطر.

وبحسب الدراسة، فإن الخلط بين العمل والحياة الخاصة يحول دون حصول الموظفين على قدر كاف من الراحة، كما يؤدي إلى تقليل إنتاجيتهم وإبداعهم في العمل.

واستند فريق الباحثين بقيادة عالمة النفس أريانه فيبفر في دراسته إلى بيانات استبيان لـ1916 موظفاً في قطاعات مختلفة في ألمانيا والنمسا وسويسرا.

وأظهرت الدراسة أن أكثر من 50% من الموظفين يعملون 40 ساعة أسبوعياً أو أكثر.

وطرح الباحثون على الموظفين الذين شملتهم الدراسة أسئلة تتعلق بعدد المرات التي يضطرون فيها إلى أخذ العمل إلى بيتهم أو العمل في عطلة نهاية الأسبوع، وإلى أي مدى ينشغل ذهنهم بالعمل خلال أوقات الفراغ.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك