الدراسة، التي نشرت نتائجها مؤخرا في صحيفة “بلوس وان” العلمية، أجريت على 15 ألف شخص في أستراليا، بين عامي 2005 و2014، 74 % منهم متزوجون أو مرتبطون.

وراقب الباحثون خلالها العادات الغذائية للمبحوثين والتغيرات التي تحدث لأوزانهم.

ورغم أن الدراسة كشفت أن المتزوجين لديهم عادات غذائية صحية أكثر مقارنة بالعزاب، من بينها تناول كميات أكبر من الخضراوات والفواكه وتقليل الوجبات السريعة والتدخين والكحوليات.

إلا أنها لفتت إلى كونهم أكثر عرضة لاكتساب المزيد من الوزن.

وترى كاترين هانكي، بروفيسور الصحة العامة في جامعة غلاسغو، أن النتائج التي توصصلت إليها الدراسة، ترتبط بعدة عوامل، بعضها بعيد لحد ما عن العادات الغذائية.

وفي تصريح لمجلة “نيوزويك”، قالت هانكي: أعتقد أن التفسيرات الواضحة لذلك أنك لم تعد أعزب، وهذا ربما يجعلك أقل اهتماماً بإنقاص وزنك.

واتفق معها أرماندو غونزالي، خبير التغذية المتخصص بالسمنة والنحافة، بالقول أن: الكثير من العزاب لديهم الدوافع ليكونوا في صحة أفضل ومظهر أكثر جاذبية من أجل الارتباط بشريك.

لكنه أوضح: بمجرد أن يصبح الأعزب مرتبطا، يختفي الكثير من هذه الدوافع.

وبالتأكيد فإن هذا لا يعني أن الارتباط وزيادة الوزن مصير حتمي، حسب غونزاليز الذي يعتقد بأن تجنب ذلك يتطلب استعادة دوافع الحفاظ على جسد رشيق.