بحث جديد: ممارسة الأطفال الرياضة تحسن أدائهم الدراسي !

0

رجح بحث جديد ملاحظة زيادة تركيز في الدراسة بين الطلاب الذين يمارسون نشاطاً بدنياً إضافياً، وتحسن أدائهم في مواد مثل القراءة والرياضيات، لافتاً إلى ضرورة ممارسة الأطفال الرياضة ولافت إلى فوائد الرياضة للأطفال.

وبعد أن حلل فريق الدراسة بيانات أكثر من 26 دراسة نشرت في وقت سابق، وشملت أكثر من 10 آلاف طفل، تراوحت أعمارهم بين 4 إلى 13 عاماً، هدفت جميعها إلى قياس تأثير مجموعة مختلفة من برامج النشاط البدني على الأداء الدراسي.

وعقب دراسة تأثير القيام بالتدريبات البدنية وهل يختلف باختلاف المواد الدراسية، ورغم اكتشاف أن فوائد النشاط البدني كانت أقوى تأثيراً على مادة الرياضيات، إلا أنها بدت أقل تأثيراً، بشكل طفيف، بالنسبة لمواد أخرى مثل اللغات والقراءة، غير أن هذا يثبت أن النشاط البدني يفيد التعلم في كل المواد الدراسية.

كيف تؤثر الرياضة على النتاج الدراسي للأطفال؟

ويفسر إيفان كافيرو ريدوندو، من جامعة قشتالة-لا مانتشا، في قونكة بإسبانيا، وهو أحد المشاركين بالدراسة، تأثير التدريبات البدنية على تركيز الأطفال بالدراسة بالقول: إن التدريبات تؤثر على المخ من خلال زيادة تدفق الدم إلى الدماغ وهو ما يزيد من إمداد الاوكسجين والعناصر الغذائية.

ويضيف: كما أنها تشجع على تكوين الشعيرات الدموية ويزيد من الاتصال العصبي من خلال تشجيع الوصلات العصبية وتوافر الناقلات العصبية.

كما يستطرد: علاوة على التفسيرات المتعلقة بالجهاز العصبي تمثل التدريبات عنصراً اجتماعياً مهماً يعزز فوائدها للصحة النفسية.

وبينما تقتص مدارس عديدة من وقت النشاط الرياضي لصالح المواد الدراسية في سعيها لتحسين نتائج الامتحانات الدراسية، تقدم النتائج أدلة جديدة على أن النشاط البدني أحد وسائل المساعدة في تحسين مستويات الطلاب.

ويلفت ريدوندو إلى إنه كلما حصل الأطفال على وقت كافي لممارسة نشاط بدني خلال اليوم الدراسي فإن هذا يسهل عليهم التركيز على دروسهم وتحسين أداءهم في المدرسة.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك