زيادة الفلورايد تؤثر على ذكاء الطفل حتى وهو في بطن أمه !

0

توصلت دراسة كندية حديثة إلى أن زيادة الفلورايد عند الحوامل ربما تؤثر بالسلب على ذكاء الطفل، لافتة إلى أن تعرض الطفل للفلورايد في سنوات عمره الأولى ليس بخطورة الاعتقاد الشائع، حسبما نشرت مجلة “إنفيرومنتال هيلث بريسبكتف”.

الفلورايد يوجد في معجون الأسنان، وبعض أنواع مياه الشرب، وهو عبارة عن مادة كيميائية تضاف للمياه، إلى جانب توافرها في منتجات مثل غسول الفم.

وتكشف الدراسة التي أجريت في جامعة تورنتو أنه كلما كان تعرض المرأة الحامل للفلورايد أقل أثناء الحمل كلما انعكس ذلك بالأفضل على نمو الجهاز العصبي للجنين، وبالتالي تتحسن قدرات ذكاء الطفل.

يشار إلى أن دراسات سابقة كانت حذرت من التأثير السلبي لاستخدام الطفل بين سن 6 إلى 12 سنة لمعجون أسنان أو أي غسول فم يحتوي على الفلورايد، على اعتبار أن تعرض الطفل لهذه المادة الكيميائية بضعف الذكاء.

غير أن الدراسة الجديدة، وجدت أن تعرض الطفل للفلورايد في هذه السن ليس بدرجة خطورة تعرض الأم الحامل لنسب عالية من الفلورايد خلال الحمل.

وأكد الباحثون أن كل 0.5 ملغ/ لتر زيادة في مستويات الفلورايد في جسم الحامل يقلل مستوى ذكاء الطفل بنسبة تتراوح بين 2.5 و3.15 نقطة على مقياس “الآي كيو” IQ المستخدم لتقييم درجة الذكاء.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك