مع برودة الجو وجفاف الهواء تزداد التساؤلات عن الحلول الأيسر من أجل ترطيب البشرة وعلاج مشاكلها ومشاكل الشعر، وبحسب بيرجيت هوبر، خبيرة التجميل الألمانية، فإن زيت الأرجان يمكن أن يمثل حلاً مثالياً لتلك المشاكل، حيث أنه يعد بمثابة سر جمال البشرة والشعر نتيجة لاحتوائه على مجموعة من المواد الفعالة ذات القيمة الصحية والجمالية العالية التي تعالج تقصف الشعر وتشقق البشرة تحديداً.

وتلفت هوبر إلى أن زيت الأرجان غني بالأحماض الدهنية غير المشبعة وعلى رأسها حمض اللينوليك، والذي يلعب دوراً هاماً في حماية البشرة من فقدان الرطوبة، كما أنه يعمل على زيادة مرونة البشرة.

ويمتاز هذا الزيت أيضاً، بوجود تأثير مثبط للالتهابات، ما يعني أن بإمكانه المساعدة في علاج البشرة الجافة والمتقشرة، وكذلك البشرة التي تتهيج بسرعة، كما أنه يتمتع بتركيز عال من مضادات الأكسدة التي تقي من الأمراض، وعلى رأسها فيتامين E المهم جداً لصحة البشرة.

أما عن الشعر، فيدخل الأرجان في منتجات العناية بالشعر لحمايته من التعرض للتقصف من ناحية وحتى يعيد له البريق واللمعان مجدداً من ناحية أخرى، بالإضافة إلى أنه يجعل الشعر سهل التمشيط والتصفيف ويقلل من تشابكه وتعقيده حتى إذا كان غير ناعماً.

جدير بالذكر أن زيت أرجان يستخرج من شجر ينمو في منطقة المغرب العربي، وله نوعان الأول يستخدم للطهي والآخر للأغراض الجمالية، وهو غالي الثمن نتيجة لفوائده العديدة.