زيت البرتقال يعالج اضطرابات مابعد الصدمات

0

يتعرض الأشخاص كثيرااً لاضطراب ما بعد الصدمات وخاصة المصابون في حوادث السيارات أو الحروب أو الكوارث أو في اعتداءات، أو من فقدوا شخصاً عزيزاً، وقد توصلت الأبحاث الحديثة أن زيت البرتقال يعالج اضطرابات مابعد الصدمات .

و لعل من أهم أعراض هذا الاضطراب التوتر المزمن، والإحساس بالخوف على النفس وعلى المقرّبين، وفقدان السيطرة على الأعصاب، إلى جانب التحديات التي تواجهها الذاكرة عند تذكّر أي شيء له صلة بالحادثة.

وتمكن باحثون من جامعة واشنطن أن زيت قشر البرتقال يمكن أن يعالج أشكال وأعراض هذا الاضطراب، وعرضت نتائج الأبحاث مؤخراً في المؤتمر السنوي لجمعية الطب النفسي الأمريكية الذي انعقد في شيكاغو.

ويخفف زيت البرتقال مشاعر الخوف والقلق التي تعتبر من أهم أعراض اضطراب ما بعد الصدمات، وتؤدي إلى صعوبات في النوم، وكوابيس بحسب الأبحاث.

وأوضح الباحثون أن تناول هذا الزيت الذي يتميز بتكلفته البسيطة يؤدي إلى تحسن سلوك المصاب باضطراب ما بعد الصدمات، فتقل وتيرة وشدة نوبات القلق والخوف، ويصبح الاستغراق في النوم أسهل، وتقل الكوابيس، ويمكن للمصاب التعامل مع تحديات الذاكرة على نحو أفضل.

ويعاني حوالي 8 مليون شخص في الولايات المتحدة من هذا الاضطراب ، وتشير بعض التقارير إلى أن 5 بالمائة من الرجال و10 بالمائة من النساء في بريطانيا يعانون من اضطراب ما بعد الصدمات، وأن 40 بالمائة ممن فقدوا شخصاً عزيزاً عليهم يعانون من هذا الاضطراب.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك