عوادم السيارات تقلل تركيز الأطفال وتؤثر على نمو أدمغتهم

0

أكدت دراسة إسبانية حديثة أن عوادم السيارات تؤثر على نمو أدمغة الأطفال، محذرة من أن تعرضهم لمستويات عالية من تلوث الهواء الناجمة عن الغازات المنبعثة من المركبات والسيارات يؤدي إلى تقليل تركيزهم كذلك.

الدراسة توصلت إلى  أن الطلاب الذين يتنفسون غازات الديزل السامة أثناء توجههم إلى المدرسة، يقل أدائهم ونسبة تركيزهم داخل الصف عن المعدل الطبيعي، كما أن استجابتهم للأسئلة تزداد صعوبة.

وتؤكد الدراسة ،التي أصدرها من مركز برشلونة للبحوث في علم الأوبئة البيئية، مخاوف بعض الباحثين والعلماء بشأن تأثير تلوث الهواء على الدماغ وخاصة  الشباب والأطفال، وخصوصاً بعد تفاقم أزمة تلوث الهواء في العالم في الآونة الأخيرة.

وشملت العينة التي راقبتها الدراسة  2600 طفل ،بين 7 إلى 10 سنوات، واختبرت قدرتهم على الانتباه داخل صفوفهم ومقارنة النتائج مع مراعاة عوامل نوعية وجودة الهواء.

وبحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية، أثبتت الدراسة أن تلوث الهواء ونسب المواد والغازات السامة به تؤثر تأثيراً ملحوظاً على القدرات المعرفية للأطفال والطلاب.

وكانت دراسة سابقة، قد أكدت وجود علاقة بين تلوث الهواء وحالات وفاة 40 ألف شخص في بريطانيا، حتى علقت تيريزا ماي ،رئيسة الوزراء البريطانية، بالقول  أن تلوث الهواء رابع أكبر تهديد على صحة البشر بعد السرطان والسمنة وأمراض القلب.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك