كبسولة أسبوعية تعالج فيروس الإيدز بدلاً عن الجرعة اليومية

0

أعلن باحثون أمريكيون توصلهم إلى علاج يمكن تناوله أسبوعياً فقط لعلاج مرض نقص المناعة ليكون بديلاً عن العلاج الحالي الذي ينبغي تناوله مرة أو اثنتين يومياً لإدارة فيروس الإيدز .

ويعد هذا الاكتشاف نقلة مهمة ووسيلة أسهل للمرضى لضمان مكافحة الفيروس المميت، لاسيما وأن انتظام المرضى بتعاطي الدواء اليومي المتوفر حالياً أمر صعب للغاية.

العلاج الجديد يتكون من مجرد كبسولة يتناولها المريض مرة كل أسبوع، وشارك في تطوير هذا العلاج فريق بحثي من 3 جهات، تتمثل في؛ مستفى بريجهام التابع لجامعة هارفارد، ومعهد مساتشوستس للتكنولوجيا، ومستشفى النساء ببوسطن.

وحسبما نشرت مجلة “نيتشر كميونيكيشن” فإن العلاج الجديد يعتمد على تقنية ذكية تسمح ببقاء الكبسولة في المعدة لمدة أسبوعين، وتقوم بالإفراج عن محتواها العلاجي خلال هذه الفترة، للتغلب على صعوبات الالتزام بمواعيد تناول الدواء المتوفر في الوقت الحالي.

وقد ثبتت فاعلية الكبسولة الجديدة في وقاية المريض من آثار تطور الفيروس أكثر من الدواء الحالي بما يعادل 20 %.

وتفيد التقارير الطبية أن 30 % من المرضى الذين يتوفر لهم العلاج الحالي يفشلون في الالتزام به بشكل يومي، لذا تعد الكبسولة الإسبوعية الجديدة حلاً أسهل لهم من حيث ضمان متابعة العلاج، والسيطرة على تطور فيروس نقص المناعة.

وتشير إحصاءات عام 2016 العلمية عدد المصابين بمرض الإيدز حول العالم قد بلغ 36.7 مليون إنسان، من بينهم 1.8 مليون شخص انتقل إليهم الفيروس حديثاً، وقبل 30 عاماً، كان ينظر إلى فيروس الإيدز باعتباره من الأمراض القاتلة.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك