أكد هانز غونتر فيس، طبيب النوم،  أن قائدو السيارات يمكنهم التغلب على الشعور بالتعب وكذلك الرغبة في النعاس أثناء القيادة من خلال نيل غفوة قصيرة في الأماكن المخصصة للاستراحة على الطرق.

وأشار الطبيب المختص إلى أنه يمكن كذلك ممارسة النشاط البدني أو القيام ببعض الحركات الرياضية في تلك الأماكن للحفاظ على شعور اليقظة والانتباه خلال القيادة.

مضيفاً أن إجراءات مثل مشروبات الطاقة، أو فتح النوافذ، أو الاستماع إلى الراديو بصوت مرتفع، من الوسائل الأقل فعالية في الحفاظ على اليقظة والانتباه خلال القيادة.

كما شدد الخبير الألماني على أن الدماغ يقوم، في الظلام، بإنتاج هرمونات تقوم باستدعاء التعب وتعزز فرص النوم، ولهذا السبب يشعر المرء بالتعب والإرهاق خلال فصل الشتاء لقصر فترة الظلام، وهو ما يوثر بالسلب على قدرته على القيادة وقد يؤدي حتى إلى النوم لثوان معدودة.

ومن المؤشرات الدالة على التعب والإرهاق أثناء القيادة كثرة التثاؤب وشرود الذهن، كما حذر من أن النوم أثناء القيادة يمكن أن يتسبب في حوادث خطيرة.

حيث أن إغماض العين مدة لا تزيد عن 3 ثوانٍ فقط، خلال السير بسرعة 100 كيلومتراً في الساعة، يعني قطع مسافة 80 متراً، دون رؤية أي شيء على الطريق.