لحم الغزلان ..الكثير من الحديد والقليل من الكوليسترول

0

على الرغم من أنه ليس من اللحوم شائعة الاستخدام إلا أن مذاق لحم الغزلان من أجمل أنواع اللحوم، كما أنه من أفضل مصادر  البروتين الحيواني ويمكن إعداده بأكثر من طريقة.

وكثيراً ما تدرج توصيات خبراء التغذية تناول لحم الغزلان كأحد الأغذية المتوافقة مع النظام الغذائي الصحي خاصة فيما يتعلق بـ مرضى القلب، كما يساعد على توازن المغذيات داخل الجسم، بعيداً عن اللحوم المصنعة ومضارها.

فوائد لحم الغزلان الصحية:

يوصي خبراء التغذية بتناول حصة من لحم الغزال يتراوح مقدارها بين 85 و114 غرام، إذ يحتوي هذا المقدار على حوالي 33 سعرة حرارية فقط، وغراماً واحداً فقط من الدهون، لذا يعتبر لحم الغزال طعاماً مناسباً للراغبين في التخلص من الوزن الزائد، وحماية المرارة.

كما توفر الحصة ذاتها من لحم الغزال 50 % من البروتين التي يحتاجه جسم المرأة في اليوم، وأقل، قليلاً، من 50 % من احتياجات الرجل.

يتميز لحم الغزال باحتوائه على نسبة قليلة من الكولسترول، بمعدل 66 ملغ من الكولسترول لكل 100 غرام من اللحم، وهي نسبة أقل من التي توجد في صدور الدجاج، إذ تحتوي كل 100 غرام من صدر الدجاج على 83 ملغ من الكولسترول.

كذلك توفر الحصة الواحدة من لحم الغزلان على 15 % من الاحتياجات اليومية للجسم من الحديد، كما يوفر هذا اللحم الصحي مجموعة متنوعة من الفيتامينات والمعادن.

وينبغي طبخ لحم الغزلان بعناية كي لا يحترق، لأنه قليل الدسم، كما ينبغي نقعه في الخل والثوم أو أية صلصات وتوابل قوية النكهة، كما أن  لحم الغزال من اللحوم الكثيفة، لذا لا ينكمش عقب طهيه.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك