طفلك يزحف إلى الخلف؟ .. تعرَّفي على الأسباب

0

تراقب الأم نمو طفلها يوم بيوم ولحظة بلحظة، وكلما يقوم الطفل بفعل شئ جديد، تبدأ تحلم بالحركة الجديدة التي سيقوم بها، فأجمل اللحظات التي تعيشها الأم عندما يبدأ الطفل في تحريك يده، أو إصدار بعض الأصوات، أو لمس وجهها، أو نطق كلمة جديدة، أو الزحف والمشي، وكل يوم يكبر فيه الطفل، يزيد حب الأم ورعايتها له.

من الطبيعي أن يبدأ الطفل في الزحف وهو في عمر الـ 8 شهور، ولكن هذه ليست قاعدة عامة، تطبق على كل الأطفال، فبعض الأطفال قد يبدأون الزحف بعد سنة وآخرين سنة وشهور، فالأمر يتعلق بالكثير من العوامل التي تختلف من طفل لآخر، مثل قوة العضلات والنمو الطبيعي السليم، ومدى إستجابة الطفل لتشجيع الأهل له، كل هذه الأمور تجعل الطفل يزحف في وقت مبكر أو متأخر عن أقرانه.


في جميع الأحوال، ليس هناك قلق من عدم زحف الطفل خلال الـ 8 شهور الأولى من عمره، فبعض الأطفال لا يزحفون من الاساس، ولكن يبدأون في الوقوف مستندين على الأثاث، حتى تقوى عضلات القدم ثم يبدأون في المشي مباشرة، والبعض الآخر قد يزحف للخلف، وهذا الأمر ليس سئ، ولا يشكل أي خطر على الطفل، كما يعتقد البعض.
قد يبدأ الطفل في الزحف ولكنه يزحف للخلف، وليس إلى الأمام مثل باقي الأطفال، هنا تشعر الأم أن هناك أمر غير طبيعي، وتبدأ تقلق على الطفل، ولكن جميع الأطباء أكدوا أن الزحف للخلف لا يختلف عن الزحف للأمام، ففي كلاتا الحالتين يحاول الطفل الزحف، ويقوي عضلات اليدين والقدم.

بعض الأطفال، قد يبدأون في الزحف إلى الخلف، وعندما تقوى عضلات الجسم بعض الشئ، يبدأون في الزحف للأمام، وفي بعض الأوقات لا يزحفون إلى الأمام على الإطلاق، ولكنهم يزحفون إلى الخلف ثم يبدأون في المشي، والسبب العلمي الوحيد لزحف الاطفال إلى الخلف، هو أن عضلات اليدين تكون أقوى من عضلات القدمين، فيلجأ الطفل إلى الضغط على اليدين، ويبدأ في الزحف للخلف، وبمرور الوقت ستقوى عضلات القدمين، وسيتمكن الطفل من الزحف للأمام أو المشي  مرة واحدة.

يمكن للأم أن تشجع طفلها على الزحف للإمام، عن طريق وضع اللعبة التي يحبها أمامه، حتى تجبره على الزحف للأمام حتى يصل إليها، أو الجلوس على بعد متر من الطفل والطلب منه أن يزحف حتى يصل إليكِ، كل هذه الأمور ستساعد الطفل على الزحف إلى الأمام، ولكن إذا لم يتمكن الطفل من ذلك، فلا تجبيره وتصري على زحفه بهذا الاتجاه، حتى لا يضغط بشكل كبير على عضلات القدم، في الوقت التي تكون مازالت ضعيفة فيه.

ما هي الأسباب التي تؤثر على زحف الطفل؟
هناك بعض العوامل التي تؤثر بشكل كبير على قدرة الطفل على الزحف، على الأم أن تلتفت إليها جيداً، فلا يمكننا إنكار مدى اهتمام الأم لطفلها، ومدى حرصها على أن ينمو بشكل صحي وسليم، لذا سنذكر من خلال هذا المقال بعض العوامل التي تؤخر أو تمنع زحف الطفل، حتى يمكن للأم أن تتغلب عليها، ومن أهم هذه العوامل:-

– النظام الغذائي الخالي من الكالسيوم، يؤدي إلى حدوث تأخر في زحف الطفل، حيث إن العضلات الضعيفة تجعل الطفل غير قادر على الزحف، ونقص الكالسيوم من أهم الأسباب التي تؤدي إلى ضعف العضلات، لذا اهتمي بمنح طفلك الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الكالسيوم، حتى يكون لديه عظام وعضلات قوية، يساعدونه على الزحف والمشي.

– محاولات الأم المستمرة لإجبار الطفل على الزحف، إذا وصل إلى 8 شهور ولم يبدأ في الحركة، هذه المحاولات تجعل الطفل يضغط بشكل قوي على العضلات، وبالتالي قد يشعر بالوجع، كما أنه في أغلب الأوقات سيفشل في الزحف، لأنه غير قادر، هذا الأمر سيجعل الطفل يرفض الزحف، ويكف عن المحاولة، وذلك حتى لا يشعر بالوجع، ولأنه حاول مرة وآخرى وفشل في ذلك.

– بعض الأمهات تفضل أن تبقي في المنزل طوال الوقت، وترفض الخروج بالنهار خوفاً على الطفل، الأمر الذي يؤذي العضلات والعظام بشكل كبير، فمن الأفضل أن يتعرض الطفل للشمس، وذلك لأنها أشعة الشمس العادية تحتوي على العديد من العناصر التي تعمل على تقوية العظام، لذا يمكنك الذهاب إلى النادي في فترة الصباح، وتعريض طفلك للشمس دون خوف، فهذا الامر سيمنحه عظام قوية.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك