يعد البروكلي بمثابة طعام خارق، يحوي كنزاً من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة، التي تدعم الصحة وكذلك الرشاقة والجمال، ما دفع مجلة “إيلي” الألمانية للتوصية بضرورة تناول البروكلي بكثرة ضمن نظامنا الغذائي.

فوائد تناول البروكلي :

الرشاقة:

وأضافت المجلة أن البروكلي من أهم الأطعمة التي تساعد على الرشاقة، إذ تحتوي كل 100 غرام منه على نحو 30 سعراً حرارياً فقط، فضلاً عن كونه لا يحتوي على أي دهون أو كربوهيدرات، كما أنه غني بالألياف الغذائية، التي تمنح الشعور بالشبع فترة طويلة وتنشط حركة الأمعاء وتعزز الهضم.

الوقاية من الأمراض:

والبروكلي غني بمضادات الأكسدة، ما يعني أنه من الأطعمة التي تساعد على محاربة السرطان وغيره من الأمراض القاتلة، ويحتوي كذلك على العديد من الفيتامينات مثل B و C و E و K، والحديد، والزنك، والبوتاسيوم، والكالسيوم، والمغنيسيوم.

تغذية البشرة:
يعد فيتامين C وفيتامين E من فيتامينات الجمال التي تغذي البشرة وتحميها، إذ يساعد فيتامين C على تقوية النسيج الضام، وتحويل البروتينات في الجسم إلى ألياف الكولاجين، التي تمنح البشرة القوة والنضارة.

في حين يحفز فيتامين E إنتاج الكولاجين، ليمنح البشرة مظهراً مشدوداً، وبما أن البروكلي يحتوي على نسب عالية منهما فإنه مهم جداً لنضارة وحيوية البشرة.

تقوية العظام والأسنان:
الكالسيوم وفيتامين K بالبروكلي يساعدان على تقوية العظام والأسنان، بينما يساعد فيتامين B2 في تقوية النظر، وتعمل الكاروتينات بفاعلية على الوقاية من أمراض العيون المرتبطة بالتقدم في العمر.

كما يحارب الحديد بالبروكلي شعور التعب والإرهاق الدائمين.

ويتمتع البروكلي بأهمية كبيرة لصحة القلب، فيحمي عضلة القلب من الأمراض أو التوقف، بفضل الثلاثية المكونة من مضادات الأكسدة والبوليفينولات وحمض الفوليك “فيتامين B9”.

يساعد البروكلي أيضاً في تخليص الجسم من آثار التبغ والنيكوتين والتدخين بشكل عام.

كما يحظى حمض الفوليك بأهمية قصوى للحامل إذ أن نقص هذا الفيتامين يهدد بتشوهات العمود الفقري لدى الأجنة، وكذا تشوهات المخ، والنخاع الشوكي، والجهاز العصبي المركزي.