البحث أعدته جامعتا ” KU Leuven” و”VUB” في بلجيكا بالتعاون مع معهد “VIB”، ويدرس ظاهرة صحية تعرف بـ”تأثير وربرغ”.

وتقوم فكرة ظاهرة “تأثير وربرغ” على استهلاك الورم السرطاني للجلوكوز من أجل النمو، واستمرت تجارب الدراسة على مدار 9 سنوات متصلة.

وركزت الأبحاث على صحة الاعتقاد بقيام الورم بتحويل كميات أكبر من السكر إلى حمض اللكتات مقارنة بحدوث ذلك من أنسجة أخرى في الجسم.

ورغم تعدد الدراسات التي بحثت هذه الظاهرة غير  أنه لم تتضح  قبل هذه الدراسة ما إذا كان السكر أحد أعراض مرض السرطان، أو أنه أحد أسباب الإصابة.

وقد علق البروفسور جون تيفلين، على البحث بالقول: إنه أظهر تأثير استهلاك الخلايا المفرط للسكر في تطور أعراض السرطان في جسم الإنسان وانتشاره.