ما هو الفيبروميالجيا ؟ تعرف على الأعراض وطرق تخفيفها

0

الفيبروميالجيا هو عبارة عن الآلام العضلية الليفية،وهو مرض منتشر إلا أن الكثير من الأشخاص لا يعرفونه، ومن الصعب الشفاء منه لكن يمكن التعايش مع أعراضه.

أعراض الفيبروميالجيا :

التيبس الصباحي

من أكثر الأعراض المزعجة للمريض به، وينصح بالنهوض من الفراش بهدوء حتى لو استغرقت دقائق أو حتى ساعة، مع البدء بعمل تمارين شد خفيفة، أو المشي قليلًا بالمنزل، أو أخذ حمام ساخن.

 الإرهاق والتعب

لا يفضل استمرار العمل لساعات طويلة، بل تجب تجزئته مع نيل قسط من الراحة وبشكل متكرر، ويتوقف معدل ما تأخذه من وقت بالعمل والاستراحة على قدرة كل فرد.

وهناك ثلاثة عوامل تزيد من سوء أعراض الفيبرومايالجيا هي الضغوط النفسية، والتوتر، والإجهاد الجسدي، ولذا ننصح بتجنب ما قد يحفز هجمه الفيبرومايالجيا.

يجب أيضاً تنظيم النوم فلا ينام المريض في وقت متأخر، مع ضرورة الاستيقاظ مبكرًا حتى تنتظم ساعه الجسم الداخليه للنوم، ويمكن استشارة الطبيب لتحديد الحاجة لحبوب منومة لمن يعانون الأرق.

 الذاكرة وضبابية التفكير

يفضل وضع جدول يومي للمريض بمذكرة صغيرة في جيبه، مع تسجيل كافة البيانات التي يخشى نسيانها كمشتريات السوق، وأسماء أشخاص أو العناوين الجديدة، لأن ذاكرته قد تتأثر بسبب الفيبرومايالجيا لينسى مواعيد أو أعمال مهمة يرغب في القيام بها.

 التغذية

تجنب الوجبات السريعة والوجبات غير المفيدة أمر مهم لمريض الفيبرومايالجيا، خاصة الشيبسي والمشروبات الغازية بأنواعها، والكافيين، السكر الأبيض، الطحين الأبيض لاحتوائهما على مواد مبيضة.

فهذه الأطعمة والمشروبات تسبب السمنة كما تقلل مستوى الطاقة بالجسم، بل وتخفض معدلات عمليات الأيض.

في المقابل ينبغي الإكثار من تناول الخضروات والفواكهة و التركيز على شرب كميات وفيرة من الماء.

الألم

تغيرات الطقس كالأجواء الباردة والتعرض لتيار الهواء البارد والتقلبات الهرمونية، مثل تغيرات ما قبل الحيض وحالة انقطاع الطمث، والإجهاد، والاكتئاب، والقلق، والالتهابات أو حتى الإنفلونزا أو الزكام، والتمارين المرهقه، كلها عوامل تساهم في تفاقم أعراض الفيبرومايالجيا.

يجب تسجيل ملاحظات يومية عن الألم، لمتابعة تطوره هبوطًا وصعودًا في الفيبرومايالجا لمعرفة متى يتحسن الوضع.

القلق والاكتئاب

الشعور بالاكتئاب، والغضب، أو الإحباط أو حتى الخوف، يزيد آلام الفيبرومياليجيا، رغم أنها مشاعر يعاني منها أي شخص طبيعي.

لكن ينبغي تفهم مقدار أو مصدر الألم والتعب، وما ينتج عنه من توتر وإحباط و قلق، للمساعدة على التخفيف من الأعراض المتلازمة.

طرق العلاج

العلاجات الدوائية

بعض مرضى الفيبروميالجيا قد يتحسن وضعهم بتناول أدوية مضادات للالتهابات، لكن يوصى بضرورة تناول الأدوية التي يصفها الطبيب.

ويعد تناول الطعام والحرص على شرب كميات وفيرة من السوائل كما يعد الفحص الدوري لأنزيمات الكبد والكلى أمراً نافعاً.

كما يوصى المرضى الذين يعانون من الربو أو الضغط بالحذر لتجنب التفاعلات الدوائية غير المرغوبة.

العلاجات غير الدوائية

الوخز بالإبر

الوخز بالإبر الصينية نظام يعتمد على استعادة التوازن الطبيعي عن طريق إدخال إبر دقيقة جدًا خلال الجلد إلى أعماق مختلفة.

والإبر تساعد على حدوث تغيرات تفيد في تدفق الدم ومستويات النواقل العصبية في الدماغ والحبل الشوكي.

بعض الدراسات تشير لأن الوخز بالإبر يساعد على تخفيف أعراض الفيبروميالجيا لبعض المصابين بينما لم ينتفع منه البعض الآخر.

العلاج بالتدليك

العلاج بالتدليك من أقدم أساليب الرعاية الصحية، ويرتكز على استخدام تقنيات مختلفة للتعامل مع عضلات الجسم والأنسجة الرخوة.

ويساعد التدليك على خفض معدل ضربات القلب، وإرخاء العضلات لتحسين حركة المفاصل وزيادة إنتاج مسكنات الألم الطبيعية في الجسم، كما يساعد على تخفيف التوتر والقلق.

التمارين الرياضية     

ينبغي التنسيق مع الطبيب أو المعالج الطبيعي قبل البدء بالبرنامج، مع تجنب أي نشاط مكثف وقوي، واختيار أنشطة وتمارين نستطيع القيام بها والاستمتاع بها.

كما أن القيام بتمارين الاستطالة قبل البدء بأي تمرين أو نشاط من الأمور المهمة، بالإضافة للبدء ببطء وبمدة قصيرة قبل الاستراحة، قبل زيادتها بالتدريج.

نصائح خاصة للسيدات المصابات بالفيبروميالجيا 

يفضل وضع الأدوات في المطبخ بمتناول اليد، مع عدم الوقوف على أرض صلبة عن طريق وضع سجادة مبطنة أو ارتداء حذاء جيد أو خف مبطن عند القيام بالمهام التي تتطلب البقاء في مكان ثابت لعده ساعات، مع أخذ وقت للراحة.

– مريضة فيبرومايالجيا التي تفكر بالحمل، ينبغي عليها التمييز بين الأعراض المرافقة لكلا الحالتين اذ تشتركان بالألم، والإرهاق والاكتئاب، كما أن مجرد التفكير بإنجاب طفل جديد قد يتسبب بالتوتر ما يزيد من سوء أعراض الفايبرومايليجيا.

نصائح خاصة للرجال  المصابين بالفيبروميالجيا 

بحسب التقارير الطبية فأن الرجال المصابين بالفيبروميالجيا يشعرون بالفشل كأزواج وآباء ومقدمين للرعاية والاهتمام.

لكن من المهم أن نتذكر بأن المرض ليس ضعفاً، بل قد يعتبر الاستمرار في أداء العمل وبأية نسبة قوة مذهلة رغم أعراض المرض.

ويجب أن نتذكر أن الاسستشارة النفسية مهمة ولا تعتبر ضعفاً أبداً بل تساعد على التعامل مع هذه الحالة، والتخلص من العوائق الذهنية والعاطفية.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك