ما هي أسباب إصابة الأطفال بالصداع؟؟

0

يعتبر الصداع من الأمراض المنتشرة بصورة كبيرة بين البالغين، ففي بعض الأوقات قد يكون مرض ملازم لهم، يشعرون به يومياً، أما بالنسبة للأطفال فالوضع بالنسبة لهم مختلف، حث إن الصداع يعتبر من الأمراض التي لا تصيب الأطفال، وإن أصيبوا بها تكون مرة واحد كل عام، وهذا بالنسبة للأطفال الطبيعين الذين لا يعانون من أي أمراض آخرى.

عادة ما يكون صداع الاطفال حالة مفاجئة، يرافقها الشحوب والقيء، والشعور بالتعب والوهن وفي بعض الاحيان قد يرافقه الم في البطن، ومدة الصداع لدى الاطفال عادة ما تكون اقصر منه عند البالغيين. فقد لا تتجاوز مدة نصف ساعة، ثم يعود بعدها الطفل لنشاطاته المعتادة ويمارسها بشكل طبيعي.
بالرغم من أن الصداع لا يصيب الأطفال كثيراً، إلا أن حدوثه يعد مؤشر خطير، لذا على الأهل أن يتعرفوا على الأسباب التي تجعل الأطفال يشعرون بالصداع، وذلك للعمل على معالجتها، فمعظم هذه الأسباب تتعلق بالحالة النفسية للطفل، والبعض الآخر له علاقة بالحالة الصحية، وفي كل الأحوال يجب على الأهل أن يهتموا بحالة الطفل الصحية والنفسية، لحمايته من الإصابة بالصداع وغيره من الأمراض الآخرى، ومن خلال هذا المقال سنسلط الضوء على أسباب إصابة الأطفال بالصداع.


أولاً الأسباب النفسية

في بعض الأوقات قد يعاني الطفل من مشكلة نفسية و صحية معينة، وتكون هي السبب وراء اصابته بالصداع، فاحساس الطفل بعدم الاستقرار والامان اواصابته بالقلق والتوتر قد ينتج عنه ضغوطات نفسية تؤدي في بعض الاحيان الى حدوث الصداع،

النشاط البدني

قد يعود السبب للاصابة بالصداع الى نشاط بدني يومي يقوم به الطفل بطريقة خاطئة مما يؤدي الى اصابته بالجفاف أوبهبوط  نسبة السكر في الدم مثلا، خاصة اذا لم يتم مراعاة تناول منسوب مياه ووجبات غذائية بشكل سليم، وهذه كلها من مسببات الصداع لذا من الضروري الاهتمام بكافة هذه التفاصيل والتاكد من ان الطفل مستعد لنشاطاته اليومية وقد تناول وجباته بشكل صحيح وان لديه وجبات خفيفة صحية ما بين الوجبات الرئيسية ويشرب كميات كافية من المياه.

عدم انتظام مواعيد تناول الوجبات
شعور الطفل بالجوع يؤدي إلى هبوط مستوى السكر في الدم، الأمر الذي يجعل الطفل يشعر بالصداع، فقد نجد بعض الاطفال يفضلون اللعب مع اصدقائهم او بالالعاب الالكترونية على تناول وجبات طعامهم.

وافضل وسيلة لوقاية الطفل من الصداع، هو تنظيم موعيد الوجبات، والإهتمام بتناول وجبة الفطور بشكل خاص، لأنها من أهم الوجبات اليومية، بحيث لا تقل وجباته عن ثلاث وجبات رئيسية ووجبتين الى ثلاث خفيفات، بالاضافة الى ضرورة التاكد من شرب كميات كافية من المياه.

– عدم الحصول على ساعات نوم كافية
في بعض الأوقات، قد يكون سهر الطفل وعدم حصوله على ساعات نوم كافية وملائمة لسنه، هو السبب في اصابته بالصداع، لذا من الضروري على الاباء ان يقومو بتعويد ابناءهم على ساعات محددة للنوم، سواء خلال فترة المساء او حتى قيلولة النهار.


كيف تساعد طفلك على مواجهة الصداع؟
في البداية يجب التعرف على السبب الذي جعل الطفل يشعر بالصداع، وبعدها نبدأ في العمل على تجنب هذه الأسباب، فإذا كان الطفل يعاني من مشكلة نفسية يجب التحدث معه، والعمل على حل هذه المشكلة، فبعض الأطفال يشعرون بالضيق والقلق والتوتر أثناء فترة الامتحانات، أو يعانون من مشكلة معينة بالمدرسة، أو هناك مشكلة أسرية تؤثر عليه، بالإضافة إلى ضرورة تنظيم وجبات الطعام، فعلى الأم ألا تسمحح للطفل بمغادرة المنزل إلا بعد تناول وجبة الافطار، حتى تمنحه الطاقة التي تمكنه من استكمال يومه، وحتى تحافظ على نسبة السكر في الدم.

على الأم، أن تساعد الطفل على الحصول على نوم هادئ، فالنوم من أهم العوامل التي تجعل الطفل، يستيقظ نشيطاً قادرا على الذهاب إلى مدرسته، فخلال فترة النوم يحصل الجسم والمخ على الراحة التي يحتاج إليها.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك