ما هي أسباب إكتئاب المرأة أثناء الحمل؟

0

دائما ما نسمع عن إكتئاب ما بعد الولادة، ولكن في الوقت الحالي، أصبحت المرأة تعاني من الإكتئاب، خلال فترة الحمل أيضاً، حيث إنها حالتها النفسية تصبح سيئة للغاية، وقد أرجع الأطباء ذلك إلى الكثير من الأسباب، مثل التغيرات الفسيولوجية التي تطرأ على جسم المرأة في هذا الوقت، بالإضافة إلى شعورها بالقلق والتوتر، وأن هناك مسئولية كبيرة تنتظرها.

على الرغم من أن كل إمرأة تحلم باللحظة التي يصبح لديها فيها طفل، إلا أن شعور الخوف يسيطر عليها بشكل كبير، لأنها ستصبح مسئولة عن روح آخرى، وتبدأ تفكر في الأشياء التي ستقدمها له، وكيف ستجعله يعيش مرتاح وسعيد؟، وتفكر في الكثير من الأمور التي مازال الوقت باكراً عليها، كل هذا يجعلها تصاب بالإكتئاب.

قد تصاب المرأة بالإكتئاب خلال فترة الحمل، بسبب زيادة وزنها وعدم قدرتها على الحركة والخروج مع أصدقائها وزيارة الأهل، كما كانت تفعل من قبل، فبعض النساء يطلب منهن الطبيب أن يمكثن بالسرير طوال فترة الحمل، للحفاظ على صحة الجنين، هذا الأمر يجعل المرأة الحامل تشعر بالضيق.

y98ohi

البعض الآخر، قد يصاب بالإكتئاب خلال فترة الحمل عند يكون خبر الحمل مفاجأ لها، أي أنها لم تكن تريد أن تحمل في هذا الوقت، أو أن لديها طفل مازال صغير، ولن تتحمل مشقة حمل آخر، فتصاب بالإكتئاب والضيق، ولكن مهما كانت أسباب الإكئاب، سنقدم لكِ من خلال هذا المقال بعض الطرق التي يمكن من خلالها التغلب على هذا الشعور، والتخلص من الإكتئاب.

كيف يمكن للمرأة الحامل أن تتخلص من الإكتئاب؟
– على المرأة الحامل ألا تتخلى عن العادات التي كانت تقوم بها من قبل، فإذا كنت تخرج كل أسبوع للقاء صديقاتها، والتحدث معهم وقضاء وقت ممتع، عليها ألا تكف عن ذلك، حتى لا تشعر أن الحمل، منعها من أمر كانت تحبه، وإذا كانت تشعر بتعب شديد خلال الحمل وطلب منها الطبيب ألا تخرج من منزلها، يمكنها دعوة صديقاتها لقضاء وقت ممتع معها بالمنزل.

– ممارسة بعض التمارين المنزلية البسيطة، حيث إن الرياضه تساعد على الشعور بالراحة والإسترخاء، وتنشط الدورة الدموية، وتحسن الحالة النفسية والمزاجية، وتخلصك من الشعور بالقلق، ولكن عليكِ أن تستشيري طبيبك في البداية، قبل القيام بهذه التمارين.

– الإهتمام بتناول الطعام الصحي المفيد، مثل الأطعمة التي تحتوي على البروتين والكالسيوم، وتناول المزيد من الخضراوات الورقية والفاكهة الطازجة، والإبتعاد عن المشروبات الغازية والمشروبات التي تحتوي على الكافيين، فالطعام الصحي لا يغذي جنينك فقط، ولكنه يحسن حالتك المزاجية، ويحميك من اكتساب المزيد من الوزن.

– إذا شعرتِ بالضيق أو القلق أوالتوتر، لا تكتمي هذه الأحاسيس، وحاولي أن تتحدثي مع شخص قريب منك، مثل زوجك أو صديقتك، فالحديث دائما يجعل الشخص يشعر بالراحة، أما الكتمان فيؤذي نفسياً بشكل كبير.


– عدم الجلوس في الأماكن المغلقة لفترات طويلة، حيث إن البقاء في هذه الأماكن، يصيب الشخص بالإحباط والإكتئاب، لذا احرصي على أن تقضي وقت في ضوء النهار وأن تستنشقي هواء الصباح، حتى يمكنك التخلص من التوتر، فقد اثبتت الأبحاث الطبية أن استنشاق هواء الفجر له الكثير من الفوائد الصحية، منها تحسين الحالة النفسية.

– الحصول على قدر كافي من النوم، حيث إن فترة النوم يحصل فيها الجسم والعقل على الراحة، وتساعد على استرخاء العضلات، لذا احرصي على أن تنامي 8 ساعات يومياً، وإذا كنتِ تعاني من الأرق واضطرابات النوم يمكنك استشارة الطبيب المختص، وفي الغالب سيطلب منكِ ممارسة بعض التمارين التي ستمنحك نوم هادئ وعميق، كما سينصحك بتناول بعض المشروبات الدافئة التي تحتوي على عناصر مهدأة للجسم، ولكن لا تتناولي أي أدوية تساعدك على النوم، لأن فيها خطر كبير على صحتك وصحة الجنين، ومن الممكن أن يصاب بتشوهات الجنين.

– إذا شعرت بإكتئاب شديد، يمكنك زيارة الطبيب النفسي والتحدث إليه، فهذا الأمر سيساعدك على التخلص من التوتر بشكل كبير، حيث يمكنك التحدث معه عن مخاوفك وأسباب شعور بالضيق والإكتئاب، وبالطبع سيلقي عليكِ الكثير من النصائح، التي يجب عليك تنفيذها، للخروج من هذه الحالة النفسية السيئة.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك